ردود فلسطينية منتقدة بعد حلقة "الاتجاه المعاكس"

أثارت حلقة الاتجاه المعاكس التي بثت مساء الثلاثاء على قناة الجزيرة انتقادات من أوساط وفصائل فلسطينية وطلبة جامعة بيرزيت في الضفة الغربية.

وأثارت تصريحات ضيف الحلقة دكتور الإعلام بجامعة بيرزيت نشأت الأقطش غضبا في تلك الأوساط حيث انتقدت ظهور الأقطش أمام ضيف إسرائيلي.

ودانت أوساط أخرى تصريحاته بشأن منظمة التحرير الفلسطينية التي قال إنها تمثل أحزابا فلسطينية بعينها وليس كل أطياف الشعب الفلسطيني، وذلك ردا على الإسرائيلي المشارك في الحلقة، والذي قال إن منظمة التحرير ممثلة في السلطة غيرت توجهاتها نحو إسرائيل.

وقد أصدرت جامعة بيرزيت بيانا قالت فيه إن الجامعة ومنذ نشأتها تعتبر نفسها جزءا لا يتجزأ من الحركة الوطنية الفلسطينية، وإن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن وجوده.

وأضاف البيان أن الجامعة ترفض أي إساءة أو تشكيك في هذه المنظمة وأدوارها الوطنية والسياسية والمجتمعية، وتابعت أن مجتمع الجامعة بكافة مكوناته يرفض التطبيع بأشكاله المختلفة مع الاحتلال.

كما أكد مجلس الجامعة على ضرورة الالتزام بسياسة الجامعة وموقفها الواضح من الاحتلال، وحمل المجلس المسؤولية الشخصية لمن يخرج عن هذا الموقف.

من جانبه، أصدر الأقطش بيانا أكد فيه رفضه التطبيع مع الاحتلال، مشيرا إلى أن التطبيع بحسب معايير لجنة المقاطعة يعني المشاركة في أي مشروع أو مبادرة أو نشاط محلي أو دولي يجمع بين فلسطينيين أو عرب وإسرائيليين.

وفيما يتعلق بالغضب الذي أحدثته تصريحاته بشأن منظمة التحرير، قال الأقطش في بيانه إنه يتمنى أن تكون المنظمة جامعة للكل الفلسطيني لكنها اليوم ليست كذلك.

وعلمت الجزيرة أن الأقطش لم يتوجه إلى جامعة بيرزيت اليوم بسبب حالة الاحتقان بين أوساط من الطلبة في وقت تتواصل فيه الجهود لإنهاء هذه الأزمة.

المصدر : الجزيرة