بيجي العراقية.. الدمار والمليشيات يمنعان عودة النازحين

جانب من الدمار الذي شهدته بيجي إبان الحرب على تنظيم الدولة (الأناضول)
جانب من الدمار الذي شهدته بيجي إبان الحرب على تنظيم الدولة (الأناضول)

أعلن المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن آلاف العائلات النازحة لا تستطيع العودة إلى قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين شمال بغداد، رغم مرور أكثر من ثلاث سنوات على استعادة الحكومة السيطرة على المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف المرصد في بيان أصدره اليوم الأحد أن وجود ما وصفها بجهات مسلحة متنفذة -في إشارة إلى المليشيات المسلحة التي تتبع الحشد الشعبي– تشرف أمنيا على المحافظة، وغياب الرؤية الحكومية لمرحلة ما بعد تنظيم الدولة، من أسباب عدم عودة الأهالي إلى مناطقهم.

وتابع أن الأضرار التي أصابت البنى التحتية للمدينة وعدم تنفيذ مشاريع لإصلاحها، أسهمت بشكل مباشـر في تأخر عودة النازحين إليها.

وذكر البيان أن 12 ألف منزل هدمت في جميع مناطق القضاء، بالإضافة إلى تضرر عشرة آلاف أخرى، جراء الاشتباكات التي شهدتها المنطقة إبان سيطرة تنظيم الدولة على بيجي.

وأوضح أن الموقع الجغرافي لمدينة بيجي جعلها قريبة من التحركات التي تقوم بها جيوب تنظيم الدولة في بعض مناطق أطراف المدينة، وهذا ما أسهم أيضا في عدم عودة الكثير من النازحين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يعيش عشرات آلاف النازحين العراقيين في مخيمات تفتقد لأبسط مقومات العيش الكريم وتنتشر فيها أمراض فتاكة مثل الجرب. ولم يسمح لكثير من النازحين بالعودة لديارهم، وذلك لأسباب يعتبرونها “واهية”.

17/8/2018

يحيي العراق اليوم الذكرى الأولى لدحر تنظيم الدولة الإسلامية من كامل التراب العراقي، مع تعهد رئيس الوزراء الجديد عادل عبد المهدي بإعادة الإعمار وعودة النازحين إلى مناطقهم.

10/12/2018
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة