"اذهب لترى".. رحلة صانع محتوى أميركي بالعراق

زار صانع المحتوى -يوتيوبر- والسائح الأميركي "ديفيد هوفمان" العراق، ضمن خطته التي يسعى لتحقيقها بزيارة 197 دولة حول العالم، وتجول في بغداد والنجف وسامراء وذي قار والبصرة وبابل، ومواقع أثرية ودينية أخرى. المصدر: الحسابات الرسمية له على مواقع التواصل الاجتماعي
صانع المحتوى والسائح الأميركي ديفيد هوفمان شارك متابعيه تناوله للأكلات العراقية الشهيرة (الحسابات الرسمية لهوفمان على مواقع التواصل الاجتماعي)

العراق- زار صانع المحتوى (اليوتيوبر) والسائح الأميركي ديفيد هوفمان العراق، ضمن خطته التي يسعى لتحقيقها بزيارة 197 دولة في العالم، وتجول في بغداد والنجف وسامراء وذي قار والبصرة وبابل، وفي مواقع أثرية ودينية أخرى، وفق تقرير لوكالة سند للرصد والتحقق في شبكة الجزيرة.

 

 

ونشر ديفيد عبر حساباته الخاصة، على منصتي إنستغرام وتويتر، عددًا من الفيديوهات والصور عبر خاصتي "الريلز" و"الستوري"، يتحدث فيها عن جولته في العراق، ويشارك متابعيه تناوله للأكلات العراقية الشهيرة كالسمك المسكوف والحلاوة الدهينية والتمن (الأرز) والقيمة، وزيارته للنجف وقيامه بجولة استكشافية في قارب صغير في الأهوار جنوبي العراق.

 

وكتب ديفيد عبارة لافتة باللغة الإنجليزية على صورة التقطها تظهر فيها خلفه ملوية سامراء الأثرية "لا تستمع إلى ما يقولون.. اذهب لترى"، في إشارة منه إلى دعم السياحة في العراق، وتشجيع المغامرين الدوليين لزيارة بلاد الرافدين.

وكتب ديفيد على فيديو نشره عبر حسابه في إنستغرام خلال زيارته إلى آثار بابل "كان حلمي منذ الطفولة زيارة بابل، الأمر يستحق تحمل ساعتين من الزمن ودرجة حرارة 47 مئوية لتسليط الضوء على المعالم".

وكان للأصوات الشجية العراقية نصيب من محتوى ديفيد، حيث نشر السائح الأميركي مقطع فيديو لرجل عراقي مسنّ من أهالي ذي قار وهو يغني موالا على طريقة أهالي الأهوار.

وأبدى "اليوتيوبر" الأميركي إعجابه بأكلة السمك المسكوف العراقي قائلا "طبق من بلاد ما بين النهرين.. الطبق الوطني العراقي، إنه لذيذ جدا".

المصدر : وكالة سند