أدرج في قائمة اليونسكو العالمية.. "السامر" فلكلور الفرح الأردني

أصبح فن السامر على قائمة التراث العالمي لاتفاقية اليونسكو لصون التراث الثقافي غير المادي (الجزيرة)
أصبح فن السامر على قائمة التراث العالمي لاتفاقية اليونسكو لصون التراث الثقافي غير المادي (الجزيرة)

رولا عصفور-عمان

أدرج "فن السامر الأردني" كتقليد فني شعبي على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، وتم الإعلان عن ذلك مؤخرا خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة الدولية الحكومية لليونسكو في جمهورية موريشيوس.

وكانت وزارة الثقافة الأردنية رشحت "فن السامر الأردني" ليكون على القائمة التمثيلية لاتفاقية اليونسكو لصون التراث الثقافي غير المادي، انطلاقا من رؤيتها لإبراز تراثها الثقافي غير المادي على المستويين المحلي والعالمي.

التوافق على السامر
تقول مديرة مديرية التراث في وزارة الثقافة حنان دغمش إن فكرة تسجيل عنصر فن السامر على قائمة التراث العالمي لاتفاقية اليونسكو لصون التراث الثقافي غير المادي بدأت منذ العام 2011.

وكان من ضمن العناصر الأخرى المقترحة من قبل المشاركين: القهوة العربية السادة والقضاء العشائري. وتم التوافق على السامر بالتعاون مع المجتمع المحلي الذي يمارس هذا الفن على أرض الواقع، بهدف تحقيق رؤية المملكة الأردنية الهاشمية الهادفة للحفاظ على التراث غير المادي وإبرازه عالميا.

مرّت عملية الترشيح بعدة مراحل منذ ذلك التاريخ حتى عام 2016، من بينها تصوير فيلم فيديو قصير عن السامر، إضافة للصور الفوتوغرافية، وأخذ موافقات المجتمع المحلي وغيرها من الشروط التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

‪حنان دغمش: في‬ (الجزيرة)

ثماني فرق
وبينت حنان أن في المدن الأردنية ثماني فرق متخصصة في هذا الفن مسجلة تحت مظلة وزارة الثقافة. منها في العقبة "جمعية البادية للتراث والفنون الشعبية" و"فرقة الريشة للفنون الشعبية"، وفي المفرق "فرقة البادية الشمالية للفنون الشعبية"، وفي الطفيلة "فرقة الحسا للسامر والفنون الشعبية" و"جمعية فرقة شباب الحجايا للسامر والمحافظة على التراث"، وفي معان "فرقة الراجف لإحياء التراث"، وفي مأدبا "جمعية منتدى مأدبا لإحياء التراث"، وفي الزرقاء "جمعية إحياء السامر الشعبي الأردني".

‪مصطفى الخشمان: السامر رقصة وغناء فلكلوري يعبر عن الأفراح الأردنية‬ (الجزيرة)

طقس الأفراح
ويبين الخبير في التراث الدكتور مصطفى الخشمان أن "السامر رقصة وغناء فلكلوري يعبر عن فرحة الأهل بزواج أحد أبنائهم، أو شفاء مريضهم أو عودة غائبهم، وأيضا في المناسبات الوطنية، كما كان يقام قديما في الطهور".

قبل العرس بيوم أو أكثر يعلن أهل الفرح عن نيتهم إقامة حفل السامر لليلة واحدة أو أكثر، وفي اليوم المحدد يتم إشعال النيران وتجهيز القهوة السادة والشاي، وبعد الغروب بقليل يطلب صاحب الفرح من عدد من الشباب الموجودين في بيت الفرح بدء السامر إيذانا بالفرح.

يصطف عدد من الموجودين ويبدؤون التصفيق، ثم يغني أحدهم ويرد عليه آخر أو يقوم اثنان بالغناء والرد وقد ترد المجموعة، أما المغني فيسمى البداع، ويسمى الغناء بدعا أو بديعا.

‪بداية رقصة السامر حيث يقف البداع والشباب في صف واحد‬ (الجزيرة)

وفود السراة
يتقاطر عدد من شباب المضارب أو القرى القريبة إلى مضارب الفرح، وعادة ما تكون أصوات هؤلاء جميلة ولهم القدرة على الغناء مدة طويلة، وعندما يصلون مكان الاحتفال لا يجلسون مع الجالسين بل ينضمون فورا إلى صف الراقصين، إذ يدخل أحدهم الصف من الخلف وهو يصفق بيديه ويردد "هلا وهلا به… يا هلا"، ثم يصبح أحد الواقفين في صف السامر ويبدأ الغناء معهم. ويعرَف الوافدون باسم السراة، أو جماعة السرى أي الذين يسرون خلال الليل.

مشاركة نسائية
يتوقف الغناء قليلا قدر عشر ثوانٍ مع استمرار التصفيق، ثم يبدأ أحد المغنين بطلب "الحاشي"، وهي امرأة ترتدي عباءة تلف بها جسمها وتغطي وجهها ما عدا عينيها، وتمسك بيدها سيفا أو عصا، وهي من أهل العريس أو العروس.

وتدخل أمام السامر بتشجيع من صاحب الفرح الذي يرافقها ممسكا طرف كمها أو ثوبها، ويتركها أمام السامر مباشرة حيث تبدأ عملية "التحوشي"، وهي السير بخفة وانسياب من اليمين إلى الشمال أمام السامرين وعلى الإيقاع نفسه، ويعود الغناء من جديد.

‪يبدأ البداع بالغناء الموجه للذي ربط أو رهن الحاشي ليفكها، كي يطلق سراحها لمعاودة الرقص، ويستمر البداع في طلب فك الحاشي‬ (الجزيرة)

رهن الحاشي
يستمر الغناء والتصفيق مع التمايل لليمين والشمال والحاشي تقوم بالحركات نفسها أمامهم حتى يقوم أحد أقاربها ويمسك طرف عباءتها ويجلسها أمام السامر، وهذه العملية تسمى "وسق الحاشي"، والوسق أو الوساقة تعني ربط الحاشي أو رهنها إذ يمنعها من القيام بدورها أمام الحفل.

عندئذ يبدأ البداع بالغناء الموجه للذي ربط أو الحاشي رهنها ليفكها، كي يطلق سراحها لمعاودة الرقص. ويستمر البداع في طلب فك وساقة الحاشي.

ولأن قريب الحاشي أو من رهنها لا يستجيب لهذه التوسلات، يوجه البداع الغناء إلى الفتاة الحاشي، ثم يطلق معتقها سراحها فتقف أمام السامر، ويبدأ الغناء والتصفيق مع التمايل من جديد.

‪صاحب الفرح والحاشي‬ (الجزيرة)

حماس السحجة
يتوقف الغناء وتبدأ فجأة الرزعة، وهي تشمل التصفيق الحاد مع النزول للأسفل والارتفاع للأعلى مع صوت كالفحيح "دحي.. دححيي.. حي حي"، والحاشي تسير أمامهم بخطوات سريعة.

وعلى الإيقاع نفسه وبعد عدة ثوانٍ، ينزل السامرون على شكل قرفصاء ويزيدون من حكة التصفيق وصوت الفحيح، وتسمى هذه المرحلة بالسحجة، إذ يقتربون من الحاشي فتردهم بالعصا والسيف.

وتستمر عملية الكر والفر مع الحاشي حتى تتصبب جباههم عرقا ويشعرون بالتعب، فيمد أحدهم يده نحو الحاشي لتنصرف، أو يقترب السامر منها فتبدأ بالرجوع للخلف حتى تقترب من باب بيت الشعر؛ فيتوقف السامر حين تدخل الحاشي بيت الشعر معلنة انتهاء الرقصة.

وبعد أخذ قسط للراحة وشرب الشاي يعود الشباب للرقص ثانية، وقد يشارك هذه المرة بعض الذين لم يشاركوا في المرة الأولى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة