إيران تتهم دولتين خليجيتين بالضلوع في هجوم الأهواز
عـاجـل: منظمة العفو الدولية: على الولايات المتحدة التوقف عن شرعنة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها إسرائيل

إيران تتهم دولتين خليجيتين بالضلوع في هجوم الأهواز

قال الجيش الإيراني إن منفذي هجوم الأهواز مدعومون من دولتين خليجيتين ولهم صلات بالولايات المتحدة وإسرائيل، في حين تبنى الهجوم كل من تنظيم الدولة الإسلامية، و"المقاومة الوطنية الأحوازية" بشكل منفصل.

وسقط 15 قتيلا على الأقل -بحسب تصريح المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية- في هجوم شنه مسلحون صباح اليوم السبت على عرض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران.

لكن وكالات أنباء إيرانية ذكرت أن الهجوم أودى بحياة 24 شخصا، نصفهم من عناصر الحرس الثوري الإيراني، وأشارت إلى أن القتلى بينهم مدنيون.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي في تصريحات صحفية "هؤلاء الإرهابيون دربتهم ونظمتهم دولتان خليجيتان".

وأضاف "إنهم ليسوا من داعش (تنظيم الدولة) أو جماعات أخرى تحارب النظام الإسلامي (الإيراني)، لكنهم على صلة بأميركا و(جهاز المخابرات الإسرائيلي) الموساد".

وقال مراسل الجزيرة نور الدين الدغير من طهران إن المتحدث شدد على أن القوات المسلحة هي وحدها الجهة المخولة بالحديث للإعلام بشأن هذا الهجوم وملابساته. وأضاف المراسل أن المتحدث علق على الهجوم باعتباره مدبرا من دولتين خليجيتين تحت رعاية الولايات المتحدة وإسرائيل.

هلع في موقع الهجوم (الأناضول)

جهات تتبنى

وبعد قليل من تصريحات المتحدث العسكري، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتلين من التنظيم نفذوا هجوم الأهواز.

من جانب آخر، قال يعقوب حر التستري المتحدث باسم "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز" إن "المقاومة الوطنية الأحوازية" التي تنضوي حركته تحت لوائها هي التي نفذت الهجوم على العرض العسكري.

و"حركة النضال العربي لتحرير الأحواز" هي جماعة عربية مناوئة للنظام الإيراني تنضوي تحت لواء "المقاومة الوطنية الأحوازية" التي تضم عددا من الفصائل المسلحة.

إيران تتوعد

وكتب وزير الخارجية محمد جواد ظريف على موقع تويتر عقب الهجوم "هاجم إرهابيون الأهواز بعد أن قام نظام أجنبي بتجنيدهم وتدريبهم وتسليحهم ودفع الأموال لهم". وأضاف "إيران سترد بسرعة وحسم دفاعا عن أرواح أبنائها".

واستهدف الهجوم المنصة التي احتشد فيها العسكريون لمتابعة هذا العرض الذي يقام سنويا بمناسبة ذكرى اندلاع الحرب العراقية الإيرانية التي جرت عام 1980 إلى 1988. وتحيي إيران في هذا الوقت من كل عام ما تسميه "أسبوع الدفاع المقدس" في إشارة إلى هذه الحرب.

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة مقتل ثلاثة من منفذي الهجوم، واعتقال مهاجم رابع. ونقل التلفزيون الرسمي عن مراسله قوله "بدأ إطلاق النار من قبل عدة مسلحين من وراء المنصة أثناء العرض. هناك قتلى ومصابون كثيرون".

القوات المسلحة أعلنت مقتل ثلاثة من منفذي الهجوم واعتقال مهاجم رابع (الأناضول)

وذكرت وكالة مهر الإيرانية للأنباء أنه وقع إطلاق نار أيضا بعد الهجوم أثناء ملاحقة بعض المهاجمين الذين تمكنوا من الفرار.

وقال محافظ خوزستان -ومركزها مدينة الأهواز- غلام رضا شريعتي إن المهاجمين كانوا متنكرين بزي قوات الحرس الثوري والتعبئة.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن المتحدث باسم الحرس الثوري الجنرال رمضان شريف قوله إن المهاجمين "ينتمون إلى تيار الأحوازية، ويتغذى هذا التيار من السعودية".

لكن الأميرال علي فدوي مساعد قائد الحرس الثوري أشار إلى تنظيم الدولة بقوله إن "هذا العمل الإرهابي يأتي استمرارا لممارسات داعش في العراق وسوريا، حيث يقتلون الأبرياء".

والأهواز مركز إقليم خوزستان، وأغلب سكانها من العرب السنة. وتكشف تقارير منظمات حقوقية دولية عن تعرض عرب الأهواز لصنوف من الاضطهاد والتهميش على يد الدولة الإيرانية. وشهدت المدينة بالسابق احتجاجات متفرقة.

وتوعد القائد الكبير في الحرس الثوري يحيى رحيم صفوي بالرد على الهجوم، وفق نبأ بثته وكالة الجمهورية الإسلامية. وقال صفوي "على الأعداء ألا يتوهموا أن بوسعهم أن ينالوا العزة بهذه الفعلة المشؤومة. سيرد شعب إيران وقواتها المسلحة على هذا".

من ناحية أخرى، قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدم تعازيه لنظيره الإيراني حسن روحاني، وقال إن موسكو مستعدة لتعزيز الجهود المشتركة في محاربة الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات