ما الفترة الزمنية التي يحتاجها التطعيم لبدء حماية الجسم من كورونا؟

ما هي الأعراض التي قد تظهر على الشخص بعد تلقيه لقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) لفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19؟ وما الفترة الزمنية التي يحتاجها التطعيم لبدء حماية الجسم من كورونا؟ وهل يمكن للشخص الذي تلقى التطعيم التوقف عن ارتداء الكمامة أم عليه الاستمرار بارتدائها؟.

تشير البيانات التفصيلية إلى أن تطعيم فايزر لقاح فعال وآمن للغاية، بناء على تجربة سريرية لأكثر من 40 ألف مشارك، وذلك وفقا لتقرير في "بيزنس إنسايدر" (Business Insider).

والتالي أبرز الآثار الجانبية الشائعة، التي أبلغ عنها الأشخاص بعد تلقي لقاح فايزر:

1- ألم في موقع الحقن، نسبتهم 84%.

2- تعب 63%.

3- صداع 55%.

4- ألم عضلي 38%.

5- قشعريرة 32%.

6- آلام المفاصل 24%.

7- حمى 14%.

8- إجهاد شديد، إذ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاما، أبلغ 4.6% عن إجهاد شديد بعد أخذ الحقنة الثانية. أما من المتطوعين الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاما، أبلغ 2.8% عن إجهاد شديد.

وكانت هذه الآثار الجانبية متوقعة مع اللقاح، وعادة ما تظهر في غضون يومين من تلقي جرعة وتستمر لمدة يوم أو يومين فقط في المتوسط.

وحدثت معظم الآثار الجانبية القوية بعد حصول المشاركين على الجرعة الثانية، وكانت الآثار الجانبية أكثر شيوعا بين المشاركين الأصغر سنا.

ما الفترة الزمنية التي يحتاجها التطعيم لبدء حماية الجسم من كورونا؟

قالت شركة "فايزر" (Pfizer) إن لقاحها فعال بنسبة 95% تقريبا في الوقاية من كوفيد-19، ووفقا لوثائق تم إصدارها، الثلاثاء، بدا أن لقاح فايزر بدأ في حماية الناس بعد 10 أيام تقريبا من الحصول على الجرعة الأولى، على الرغم من أن هذه كانت درجة حماية جزئية، وقال الخبراء إن الجرعة الثانية ما تزال مطلوبة.

وقالت ديبورا فولر، عالمة الأحياء الدقيقة ومطورة لقاح في جامعة واشنطن، "الجرعة الثانية مهمة للغاية لجعل غالبية الأفراد، الذين سيحصلون على هذا اللقاح، أعلى من المستويات المطلوبة من حيث الحماية".

هل يحتاج من تلقى التطعيم إلى ارتداء الكمامة؟

الجواب هنا: نعم، حتى اللحظة لم تصدر أية توصية من منظمة الصحة العالمية أو الهيئات الطبية بأن التطعيم ينفي الحاجة لاستمرار إجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وغيرها.

كتبت أبورفا ماندافيلي في "نيويورك تايمز" (New York Times) يبدو أن لقاحات كوفيد-19 الجديدة من فايزر-بيونتك، و"مودرنا" (Moderna)  جيدة بشكل ملحوظ في الوقاية من الحالات الخطيرة؛ لكن من غير الواضح مدى نجاحها في الحد من انتشار فيروس كورونا.

في معظم التهابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك كورونا المستجد، الأنف هو المنفذ الرئيسي لدخول الفيروس، حيث يتكاثر بسرعة هناك، ويحفز الجهاز المناعي لإنتاج نوع من الأجسام المضادة خاصة بالغشاء المخاطي، وهي الأنسجة الرطبة التي تبطن الأنف والفم والرئتين والمعدة.

إذا تعرض الشخص نفسه للفيروس مرة ثانية، فإن تلك الأجسام المضادة، وكذلك الخلايا المناعية التي تتذكر الفيروس، تهاجم الفيروس بسرعة في الأنف قبل أن تتاح له فرصة الدخول.

على النقيض من ذلك، يتم حقن لقاحات فيروس كورونا في عمق العضلات، ويتم امتصاصها بسرعة في الدم، حيث تحفز جهاز المناعة على إنتاج الأجسام المضادة. ويبدو أن هذه حماية كافية لمنع إصابة الشخص الملقح بالمرض.

بعض هذه الأجسام المضادة ستنتشر في الغشاء المخاطي للأنف؛ لكن ليس من الواضح إذا كانت كافية أو قادرة على منع تكاثر فيروسات كورونا في الأنف.

الخوف هنا أن يكون أنف الشخص، الذي تلقى التطعيم يحتوي على كمية كبيرة من فيروسات كورونا، والتي يمكن أن ينشرها عبر العطاس أو التنفس.

قال الخبراء إن هذا هو السبب في أن لقاحات الغشاء المخاطي، مثل لقاح شلل الأطفال الفموي، أفضل من الحقن العضلي في درء فيروسات الجهاز التنفسي.

ومع ذلك، فإن الخبراء متفائلون بأن اللقاحات ستثبط الفيروس بدرجة كافية، حتى في الأنف والحنجرة، لمنع الأشخاص المحصنين من نقله للآخرين، وذلك وفقا لنيويورك تايمز.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الأميركية + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة