الشهرة جاءته مبكرا وكذلك المرض.. جاستن بيبر يعلن إصابته بمرض مميت

الفنان جاستن بيبر يعلن عن إصابته بمرض "لايم" خلال صفحته الشخصية على إنستغرام (رويترز)
الفنان جاستن بيبر يعلن عن إصابته بمرض "لايم" خلال صفحته الشخصية على إنستغرام (رويترز)

حسام فهمي

خبر صادم جديد تحمله بداية 2020 عن أحد مشاهير الفن في العالم، حيث أعلن المغني الأميركي الشهير جاستن بيبر أنه مصاب بـ"مرض لايم"، الذي يعتبر أحد الأمراض التي لم يكتشف الطب حتى اليوم علاجا  تاما لمضاعفاته، حيث قد يصل المصاب به في النهاية لالتهاب أغشية المخ، واضطراب الذاكرة، وأخيرا الموت.
 
الخبر المفاجئ أعلن الأربعاء الماضي في صفحة جاستن بيبرالشخصية على موقع إنستغرام، حيث صرح النجم الأميركي بقوله "بينما استمر الكثيرون في القول إنني أبدو مدمنا على مخدر الميث، فشل هؤلاء في إدراك أنني تم تشخيصي أخيرا بمرض لايم، ليس هذا فقط ولكني أعاني أيضا من إصابة مزمنة بمرض "داء وحيدات النواة"، الذي يؤثر على بشرتي، ووظائف المخ، وقدرتي على بذل مجهود، وبشكل عام حالتي الصحية".
 
وأضاف "هذه الأشياء سيتم إيضاحها بشكل أكبر في سلسلة تسجيلية سأضعها قريبا على موقع يوتيوب، يمكنكم أن تعرفوا ما الذي أواجهه وأتخطاه، لقد كانا عامين قاسيين، ولكني أحظى بالرعاية الصحيحة التي ستساعد في علاج هذا المرض الذي يعتبر حتى الآن مرضا لا شفاء منه، سأعود وسأكون أفضل من أي وقت مضى".
 
يذكر أن "مرض لايم" هو مرض بيكتيري تتم الإصابة به عادة من خلال لدغات بعض الحشرات التي تنتشر في الأراضي الخضراء وفي الغابات، ومع زيادة سرعة التغير المناخي أصبحت الإصابة به أكثر شيوعا.
 
في البداية، يصاب المريض بحكة واحمرار في مكان اللدغة، مثل لدغة أي حشرة أخرى، لكن إذا لم يتم العلاج بالشكل الملائم، تظهر أعراض أخرى عقب شهر من الإصابة، حيث تنتقل العدوى إلى المفاصل والرئة والقلب وأخيرا الأغشية المحيطة بالمخ، مما يؤدي لألم مزمن في المفاصل، والتهاب أغشية المخ، والإصابة باضطراب الذاكرة.
 
أما مرض "داء وحيدات النواة"، فهو مرض فيروسي يصيب عادة الشباب ويتم انتقاله عبر اللعاب، ومن أعراضه الإرهاق المزمن وآلام العضلات، والصداع المزمن وظهور بقع جلدية. 



بين مساند ومتنمر
إعلان "جاستن بيبر" عن مرضه جاء عقب إطلاقه لأغنيته الجديدة "يامي"، وهي أغنيته المصورة الأولى منذ أربع سنوات. 

جاءت ردود الفعل على هذا الخبر الصادم متفاوتة، فقد تعرض بيبر للتنمر من البعض نتيجة عدم معرفتهم بمرض لايم وأعراضه ومضاعفاته، مما دفع زوجته للتصريح قائلة، "لهؤلاء الذين يحاولون التقليل من خطورة مرض لايم، أتمنى أن تبحثوا بشكل أكبر، وتستمعوا لقصص البشر الذين عانوا منه لسنوات، السخرية والتقليل من مرض لا تفهمونه ليست الطريقة الصحيحة بكل تأكيد، كل ما يتطلبه الأمر هو أن تعلموا أنفسكم قليلا".



على جانب آخر، ساند البعض "جاستن بيبر" في محنته، ومنهم المغنية الكندية الشهيرة "أفريل لافين"، وهي أحد المصابين بمرض لايم من قبل، والتي كتبت على حسابها الرسمي على تويتر تغريدة دعم لجاستن بيبر وزوجته قائلة "حزينة جدا لسماعي أن جاستن بيبر مضطر للمرور بمعاناة هذا المرض، في حقيقة الأمر هذا مرض صعب تشخيصه كما أنه منهك للغاية، لقد مررت بهذه المعاناة أيضا".  



هكذا إذن، يمر يوم جديد من عام 2020 بخبر حزين آخر، ويتطلع متابعو الموسيقى في كل أنحاء العالم لما سيسفر عنه صراع "جاستن بيبر" مع المرض.. الطفل المعجزة الذي أصبح واحدا من مشاهير المغنين بالعالم، وهو لم يبلغ الـ16 عاما بعد، ثم أصيب بهذا المرض الخطير وهو في بداية شبابه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة