دائرة المحاسبات بتونس تكشف تجاوزات بهيئة الانتخابات

Chafik Sarsar (C), head of the Independent Election Commission (ISIE), addresses a news conference in Tunis December 22, 2014. Veteran politician Beji Caid Essebsi won Tunisia's first free presidential election, beating rival and incumbent Moncef Marzouki with 55.68 percent of the vote against 44.32 percent, official results showed on Monday. REUTERS/Zoubeir Souissi (TUNISIA - Tags: POLITICS ELECTIONS)
هيئة الانتخابات في ندوة صحفية خلال انتخابات 2014 (رويترز)

كشف تقرير لدائرة المحاسبات أعلى سلطة رقابة في الإدارة التونسية وجود ما سماه إخلالات كثيرة وسوء تصرف في المال العام في التصرف المالي للهيئة العليا المستقلة للانتخابات خلال سنة 2014.

وقالت فضيلة القرقوري عضو دائرة المحاسبات إن هذه الإخلالات طالت إدارة الهيئة لشؤونها الإدارية والمالية، وتعلقت أساسا بسياسة التصرف في الموارد البشرية، وبطريقة تأدية النفقات وترشيدها، إضافة إلى آليات المحافظة على الممتلكات.

وأشار التقرير إلى أن رئيس الهيئة الفرعية لهيئة الانتخابات بإيطاليا حول حوالي 461 ألف دينار أي ما يناهز 225 ألف دولار من الحساب البنكي للهيئة الفرعية إلى حسابه البنكي الشخصي، وإلى الحسابات البنكية الشخصية لأعضاء الهيئة الفرعية، وهو ما جعل هذه الأموال خارج الرقابة وفاقدة لضمانات الشفافية.

كما أشار التقرير إلى اقتناء سيارات وظيفية زائدة عن الحاجة وتوجيه الشراء نحو نوع معين من السيارات لرئيس الهيئة وأعضاء مجلسها (10 سيارات بقيمة قدرها 750.400 ألف دينار).

كما تحدث التقرير عن ضياع 18 حاسوبا محمولا و48 هاتفا خليويا، ومعدات ترجع ملكيتها إلى المركز الوطني للإعلامية بقيمة 34.800 ألف دينار، كما لم تجرد الأموال المتوفرة بخزائن الهيئات الفرعية بالخارج.

من جهة أخرى أكد المقرر العام للتقرير أنه لا علاقة لما جاء بالتقرير بالتطورات التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة، في إشارة إلى إعلان رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات شفيق صرصار وعضوين من الهيئة استقالتهم من الهيئة الثلاثاء الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تظاهر عشرات التونسيين اليوم السبت في محافظة قفصة جنوبي البلاد، احتجاجا على مشروع قانون المصالحة الاقتصادية، الذي تقدمت به رئاسة الجمهورية للبرلمان لمناقشته والمصادقة عليه.

Published On 6/5/2017
جانب من احتجاجات حملة "مانيش مسامح" المعارضة لمشروع قانون المصالحة/العاصمة تونس/أبريل/نيسان 2017

قال المتحدث باسم الجيش التونسي بلحسن الوسلاتى إن الجيش سيُنفّذ تعليمات رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي المتعلقة بتكليف المؤسسة العسكرية بحماية المنشآت الإنتاجية، في أعقاب الاحتجاجات التي شهدها جنوب البلاد.

Published On 10/5/2017
SOUSSE, TUNISIA - JUNE 27: Armed soldiers stand guard near the Imperial Marhaba Hotel where 38 people were killed yesterday in a terrorist attack on June 27, 2015 in Souuse, Tunisia. Habib Essid Prime Minister of Tunisia announced a clampdown on security after the attack on a holiday resort. (Photo by Jeff J Mitchell/Getty Images)
المزيد من عربي
الأكثر قراءة