الحكم بإعدام اثنين بالكويت للتخابر مع إيران وحزب الله

الحكم يأتي في ظل توتر العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي (الأوروبية)
الحكم يأتي في ظل توتر العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي (الأوروبية)

أصدرت محكمة كويتية اليوم الثلاثاء حكماً بالإعدام على رجلين اتُّهما بالتجسس لصالح إيران وحزب الله اللبناني. والرجلان أحدهما كويتي والآخر إيراني كان محكوما عليه بالإعدام غيابياً.

وجاء قرار محكمة الجنايات ضمن أحكام مختلفة طالت 25 متهما كويتيا وإيرانيا بالتخابر مع إيران وحزب الله، وحيازة ترسانة أسلحة ومفرقعات.

وكان قد أُلقي القبض عليهم في أغسطس/آب الماضي في إحدى مزارع منطقة العبدلي الواقعة شمال الكويت.

وأفاد مراسل الجزيرة نت خالد الحطاب أن المحكمة اعتبرت المتهم الأول -وهو كويتي- "العقل المدبر للخلية وخائنا للوطن وحمل أسلحة فتاكة تلقاها عن طريق البحر".

كما قضت بإعدام المتهم الإيراني لضلوعه في قضية خلية العبدلي، ولتخابره مع إيران وحزب الله وحيازة ترسانة أسلحة ومفرقعات، إضافة إلى تجنيده 14 شخصا اتهمتهم المحكمة أيضا بـ "الخيانة العظمى، والغدر بالكويت".

وشملت الأحكام بمعاقبة متهم واحد بالمؤبد، وآخرين بفترات سجن تراوحت بين خمس سنوات و15 سنة.

كما برأت المحكمة ساحات ثلاثة متهمين ووضعهم تحت الرقابة لمدة خمس سنوات، وتغريم آخر بمبلغ خمسة آلاف دينار كويتي.

وذكرت وكالة رويترز أن هذا الحكم، الذي وصفته بالمشدد، يأتي في وقت تمر فيه العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي بحالة من التوتر. وهو حكم محكمة أول درجة وقابل للاستئناف ثم التمييز.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية في بيان لها مساء الخميس عن ضبط ثلاثة من أعضاء خلية إرهابية وترسانة ضخمة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة، تم إخفاؤها بأحد المنازل في منطقة العبدلي.

أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن رفضها بيان السفارة الإيرانية بشأن القضية المعروفة بـ”خلية العبدلي”، وذلك عقب توجيه النيابة العامة الكويتية تهما للخلية بالتخابر لصالح إيران وحزب الله اللبناني.

أجلت محكمة الجنايات في الكويت النظر في ما يعرف بقضية “خلية حزب الله” التي ضبطتها أجهزة الأمن منتصف أغسطس/آب الماضي، إلى جلسة بعد غد الخميس، للاستماع إلى شهود النفي.

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية تفكيك “خلية” تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بالكويت واعتقال عدد من أفرادها وهم من جنسيات مختلفة، واتهمتهم بتحويل أموال وشراء صواريخ وأسلحة للتنظيم فضلا عن تجنيد مقاتلين.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة