المحكمة الخاصة بلبنان



هي محكمة مختصة بالنظر في ملابسات اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري, وهي أول محكمة من نوعها في العالم يتم تشكيلها للتحقيق في قضية اغتيال.
 
النشأة: شكلت المحكمة الخاصة باغتيال الحريري بناءً على طلب من الحكومة اللبنانية تقدمت به إلى الأمم المتحدة في 13 ديسمبر/كانون الأول 2005، لمحاكمة المسؤولين المفترضين عن الهجوم الذي وقع في 14 فبراير/شباط 2005 ببيروت وأدى إلى اغتيال رفيق الحريري و22 آخرين.
 
دخل قانون إنشاء المحكمة حيز النفاذ في 10 يونيو/حزيران 2007, وقد عقدت المحكمة أولى جلساتها العلنية في مدينة لاهاي الهولندية في مارس/آذار 2009.
 
المقر: يوجد مقر المحكمة بضاحية لايسندام جنوب مدينة لاهاي الهولندية.
 
الاختصاص القضائي: تتمثل ولاية المحكمة في مقاضاة الأشخاص المسؤولين عن الهجوم المذكور, ويمكن توسيع اختصاصها إذا رأت المحكمة أنّ هجمات أخرى وقعت في لبنان خلال الفترة الواقعة بين 1 أكتوبر/تشرين الأول 2004 و12 ديسمبر/كانون الأول 2005 هي هجمات متلازمة، وأن طبيعتها وخطورتها مماثلتان لطبيعة وخطورة هجوم 14 فبراير/شباط.
 
كما يمكن إدراج الجرائم المرتكبة بعد 12 ديسمبر/كانون الأول 2005 ضمن اختصاص المحكمة، إذا قررت الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة ذلك وبموافقة مجلس الأمن.
 
وتعمل هذه المحكمة –على خلاف جميع المحاكم الدولية- بمقتضى نظام هجين مستمد من القانون الجنائي اللبناني وقضاء لبناني دولي مختلط, بناءً على شروط الحكومة اللبنانية نظرا للحساسية السياسية للقضية.
 
هيئة المحكمة: تولى الكندي دانيال بالمار وظيفة المدعي العام للمحكمة حتى فبراير/شباط 2012، حيث استقال وخلفه في المنصب مواطنه نورمان فاريل 2012. أما هيئة المحكمة فتكونت في البداية من القضاة: الإيطالي أنطونيو كاسيزي رئيسا، واللبناني رالف رياشي نائب رئيس، والنيوزلندي ديفد باراغوانت، والسويدي كييل إيريك بيونبرغ، واللبناني عفيف شمس الدين. وفي أغسطس/آب 2011 استقال كاسيزي ليحل مكانه باراغوانت في الشهر التالي.
 
التمويل: تعتمد المحكمة في تمويلها على صندوق ائتماني أنشئ خصيصا لتلقي التبرعات من عدة دول، إضافة إلى مساهمة أساسية من الحكومة اللبنانية.
المصدر : الجزيرة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة