شاهد.. عشرات المحتجين يحرقون مقر الديمقراطي الكردستاني في بغداد نصرة للحشد الشعبي

محتجون يضرمون النار في مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد (الفرنسية)
محتجون يضرمون النار في مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد (الفرنسية)

اقتحم عشرات المحتجين من أتباع الحشد الشعبي في العراق، مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني، في منطقة الكرادة وسط بغداد، وأضرموا النار في المقر.

ويأتي الاحتجاج تنديدا بتصريحات القيادي في الحزب وزير الخارجية العراقي الأسبق هوشيار زيباري، اتهم فيها فصائل من الحشد بالوقوف وراء القصف الذي طال مطار أربيل في إقليم كردستان العراق نهاية الشهر الماضي.

وذكر شهود عيان أن المحتجين هاجموا صباح اليوم مقر الحزب واقتحموه وأضرموا النار فيه، رغم وجود العشرات من القوات الأمنية المنتشرة لحمايته.

وكان زيباري قد طالب قبل أسبوعين في تغريدة على حسابه في تويتر "بتنظيف المنطقة الخضراء من الحشد الشعبي"، واصفا إياه بأنه "قوة خارجة عن القانون".

وعلى إثر هذه التغريدة حدثت مشادات داخل البرلمان العراقي بين نواب يؤيدون الحشد ونواب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقوده مسعود البارزاني.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، أدانت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في مجلس النواب فيان صبري الحادثة. وقالت إن "ثقافة الحرق والسحل ما زالت موجودة لدى البعض"، مشيرة إلى أنه "بالفعل كان هناك حرق سفارات وحوادث مماثلة غيرها".

وأضافت "هذه ليست تظاهرة لأن التظاهر يجب أن يكون سلميا وفق الدستور"، محملة "فصائل غير منضبطة بالوقوف وراء هذه الأعمال"، من دون ذكر تفاصيل.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان قد اتهمت مطلع الشهر الجاري الحشد بإطلاق صواريخ على مطار أربيل حيث يتمركز جنود أميركيون.

المصدر : الجزيرة + وكالات + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

حذّر القيادي في الحشد الشعبي العراقي شبل الزيدي اليوم مما سماه مخططا أميركيا يستهدف قيادات عراقية رافضة للوجود الأجنبي، في حين أعلنت السفارة الأميركية عن إجراء الاختبارات على أجهزة الطوارئ والإنذار.

28/9/2020

قالت قيادة العمليات المشتركة العراقية إن من وصفتها بمجموعة إرهابية نفذت هجوما بـ6 صواريخ قرب قاعدة للتحالف الدولي تتمركز بها قوات أميركية بمدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، مساء أمس الأربعاء.

1/10/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة