بيرني ساندرز

سيناتور أميركي من أصول يهودية مثّل ولاية فيرمونت في مجلس النواب قبل أن ينتخب لعضوية مجلس الشيوخ عام 2007، عارض الحرب على العراق، ودافع بقوة عن إخراج المال من السياسية.

المولد والنشأة
ولد بيرني ساندرز يوم 8 سبتمبر/أيلول 1941 في بروكلين بنيويروك وبها نشأ، وكان والداه قد هاجرا من بولندا إلى الولايات المتحدة.

الدراسة والتكوين
بعد إنهائه التعليم الثانوي في بروكلين، انتقل إلى الكلية بنفس المدينة، ثم إلى جامعة شيكاغو حيث درس علم النفس، وحصل على البكالوريوس عام 1964.

الوظائف والمسؤوليات
تولى بيرني ساندرز عام 1981 رئاسة بلدية برلنغتون، وفاز عام 1990 بعضوية الكونجرس ممثلا وحيدا لولاية فيرمونت، وكان مدرسا في جامعة هارفارد وفي كلية هاملتون، ونال عضوية مجلس الشيوخ عام 2006، وأعيد انتخابه عام 2012 بنسبة عالية.

التوجه الأيديولوجي
يصف نفسه بالاشتراكي الديمقراطي أحيانا، وبالديمقراطي المستقل أحيانا، فيما يصفه بعض المراقبين بأنه من أقصى اليسار الأميركي.

التجربة السياسية
عاش بيرني لبعض الوقت في إحدى المستوطنات في فلسطين المحتلة، لكنه عاد للاستقرار في ولاية فيرمونت.

عارض عام 1991 منح الكونغرس الموافقة لاستخدام القوة العسكرية في حرب الخليج، وبرر ذلك بخوفه من "أن المنطقة (الشرق الأوسط) لن تكون أكثر سلاما واستقرارا بعد الحرب".

صوت ضد قانون "باتريوت" لمحاربة الإرهاب، وقال نريد حماية الشعب الأميركي من الهجمات الإرهابية، لكن بطريقة لا تقوض الحريات الأساسية، ورفض عام 2002 الحرب التي أعلنها الرئيس بوش الابن على العراق، وحذر من أنها قد تكون ضد المصالح الأميركية وتخلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة.

اشتغل في عدد من اللجان في مجلس الشيوخ كلجنة الميزانية، ولجنة شؤون المحاربين القدامى واللجنة الاقتصادية المشتركة.

رفض أن يمتلك 1% من الأثرياء ثروات توازي ما لدى 90% من الأميركيين الأقل ثراء، ووصف النظام الاقتصادي في بلاده بأنه "غير أخلاقي" لأنه يعمل لصالح الأثرياء.

عارض باستمرار إنفاق الأموال بشكل غير معقول في الحملات الانتخابية، معتبرا ذلك أمرا لا يحتمل، ووضع معركة إخراج المال من السياسة على رأس أولوياته.

وفي الأسبوع الأول من شهر مايو/أيار 2015 أعلن بيرني ساندرز (73 عاما) منافسة هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية داخل الحزب الديمقراطي الأميركي للترشح للانتخابات الرئاسية في يناير/تشرين الثاني 2016.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تقع في النصف الشمالي من القارة الأميركية، تحدها من الشمال كندا ومن الشرق المحيط الأطلسي ومن الجنوب المكسيك ومن الغرب المحيط الهادي، وتعد أقوى دولة في العالم عسكرياً واقتصادياً.

ثانية أكبر دول العالم مساحة، تقع بشمال أميركا الشمالية، وتمتد من المحيط الأطلسي شرقا إلى المحيط الهادي غربا، ويحدها من الشمال المحيط المتجمد، ولها حدود طويلة مع الولايات المتحدة.

جزيرة بمنطقة الكاريبي بين البحر الكاريبي والمحيط الأطلسي. توجد في شمالها ولاية فلوريدا وفي جنوبها جامايكا وفي غربها المكسيك وفي شرقها هايتي. استقلت في 20 مايو/أيار 1902 عن الولايات المتحدة.

تقع المكسيك جنوب قارة أميركا الشمالية، تحدها شمالا الولايات المتحدة وجنوبا وغربا المحيط الهادي، ومن الجنوب الشرقي غواتيمالا وبليز والبحر الكاريبي، وشرقا خليج المكسيك.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة