بشارة الراعي

أصبح راهبا عام 1962، قبل أن يتم اختياره في منصب البطريرك 77 للكنيسة المارونية، انتخب في مارس/آذار 2011 على رأس كنيسة أنطاكية وسائر المشرق خلفا للكاردينال نصر الله صفير.

المولد والنشأة
ولد بشارة بطرس الراعي يوم 25 فبراير/شباط 1940، في بلدة حملايا بالمتن الشمالي في جبل لبنان.

الدراسة والتكوين
درس الفلسفة واللاهوت قبل أن يحصل على الدكتوراه في الحقوق المدنية والكنسية من روما.

التوجه الفكري
يعتبر بشارة الراعي -الذي أصبح راهبا عام 1962- من محافظي الكنيسة المارونية، ويمثل خطا دينيا يتناغم مع توجهات البابا بنديكت السادس عشر، كما يعرف الراعي بتناغم مواقفه مع سلفه في الكنيسة المارونية نصر الله صفير، وبحظوته لدى الفاتيكان.

الوظائف والمسؤوليات
تولى جملة من المسؤوليات الكنسية أبرزها رئاسة اللجنة الأسقفية للإعلام الكاثوليكي، وأمانة سر "سينودس (مجلس كنسي) من أجل لبنان" في عهد البابا يوحنا بولص الثاني.

كما تولى جملة من المسؤوليات منذ ستينيات القرن الماضي في مجال التدريس والقضاء في عدد من مناطق لبنان، مثل بعبدا وذوق مكايل وبيروت وكسروان.

انتخب بشارة الراعي في 15 مارس/آذار 2011 بطريركا جديدا لأنطاكية وسائر المشرق للموارنة، بعد خلوة استمرت ستة أيام، وقد رجحت كفة الراعي في دورة الاقتراع الثالثة عشرة والأخيرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سياسي لبناني انتخب رئيسا للبنان لكن سرعان ما تم اغتياله عام 1982. قاد حزب الكتائب وربطته علاقات جيدة بإسرائيل بينما ساد التوتر بينه وبين سوريا التي اتُّهمت بتصفيته.

تاسع رئيس للبنان (من 22 سبتمبر/أيلول 1982 إلى 22 سبتمبر/أيلول 1988)، ورئيس حزب الكتائب الذي أسسه والده بيار الجميّل. عارض الوجود العسكري السوري ببلاده وإعادة انتخاب لحود رئيسا لولاية جديدة.

زعيم سياسي شيعي لبناني، تعلم في لبنان والعراق وإيران، وحقق الحزب بقيادته نجاحات مهمة في مقاومة إسرائيل، لكن مشاركته في إخماد الثورة السورية شوهت سمعته وأضرت بشعبيته عربيا وإسلاميا.

زعيم سياسي سني لبناني، تولى رئاسة الحكومة مرتين واستقال مرتين بضغط من الشارع، كانت الأخيرة في 2005 بعد اتهام دمشق باغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

المزيد من المسيحية
الأكثر قراءة