اللحميات الأنفية.. مشكلة تؤرق الأطفال

قد يؤدي تضخم اللحميات إلى صعوبات في النوم
قد يؤدي تضخم اللحميات إلى صعوبات في النوم

اللحميات (Adenoids) هي كتل صغيرة من الأنسجة موجودة خلف الأنف فوق سقف الحلق، وهي جزء من جهاز المناعة في الجسم، وتوجد لدى الأطفال فقط.

وتبدأ اللحميات بالنمو لدى الطفل منذ الولادة، وتصل إلى أكبر حجم من سن ثلاث سنوات إلى خمس. وفي عمر سبع سنوات إلى ثمان تبدأ اللحميات بالانكماش، وفي نهاية المراهقة تصبح صغيرة للغاية، وبعد العشرين تختفي، وذلك وفقا للخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة.

اللحميات مفيدة للطفل، لكنها ليست جزءا أساسيا من جهاز المناعة.

في بعض الحالات قد تتضخم اللحميات وذلك نتيجة للأسباب التالية:

  • عدوى بكتيرية.
  • عدوى فيروسية.
  • ردة فعل حساسية.

في معظم الحالات لا يسبب تضخم اللحميات سوى أعراض بسيطة ولا حاجة للعلاج.

بالمقابل في بعض الحالات قد يؤثر تضخم اللحميات في حياة الطفل ولذلك تجري إزالتها.

وقد يستوجب استئصال اللحميات (adenoidectomy) إذا سبّب تضخم اللحميات المشاكل التالية:

  • صعوبات في التنفس.
  • صعوبات في النوم نتيجة انغلاق المجاري التنفسية جزئيا أو كليا أثناء النوم، ومن أعراض ذلك الشخير وانقطاع التنفس خلال النوم.
  • مشاكل في الأذن، مثل التهاب الأذن الوسطى المتكرر أو المستمر.
  • التهاب الجيوب الأنفية المتكرر أو المستمر.
المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أهداف تنموية واجتماعية، تبنتها منظمة الأمم المتحدة في إطار إعلان الألفية المنبثق عن القمة التي عقدت في سبتمبر/أيلول 2000، والذي تضمن التزامات تهدف للقضاء على الفقر، والنهوض بالتنمية، وحماية البيئة.

أطلقت الأمم المتحدة مصطلح الفقر المطلق أو الفقر المدقع لوصف حالة الحرمان الشديد من الحاجيات الإنسانية الأساسية، بما في ذلك المواد الغذائية ومياه الشرب ومرافق الصحة والإيواء والتعليم والمعلومات.

منظمة دولية تعمل على ضمان احترام حقوق الأطفال من خلال تنفيذ برامج بشراكة مع الدول والمؤسسات. تنشط في حوالي 190 دولة، ولديها مجلس تنفيذي مكلف بمراقبة تنفيذ السياسات والبرامج.

تأسست بتاريخ 7 نيسان/أبريل 1948. تتخذ قراراتها من قبل جمعية الصحة العالمية التي تعتبر أعلى جهاز في المنظمة، من أهدافها متابعة القضايا الصحية وتوفير الدعم التقني للبلدان الأعضاء.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة