نص بيان الانقلاب الفاشل

نص البيان يقول إن الانقلاب يهدف لضمان عودة النظام العلماني والديمقراطية (رويترز)
نص البيان يقول إن الانقلاب يهدف لضمان عودة النظام العلماني والديمقراطية (رويترز)
جاء في البيان الذي أعده الانقلابيون في تركيا لإذاعته فور نجاح الانقلاب الذي بدأ ليلة 15 يوليو/تموز 2016، أن القوات المسلحة التركية ستعمل على ضمان الأمن والاطمئنان والرفاه للشعب التركي وإعادة كسب المكانة الدولية التي خسرتها الدولة.

وفيما يلي البيان الذي حصلت الجزيرة على نصه، وهو كما يلي:

نص من الجيش التركي:

إن القوات المسلحة التركية التي هي عنصر مؤسس للجمهورية وأمانة من القائد العظيم أتاتورك، وفي إطار "السلام في الوطن، السلام في العالم"، ستعمل على ما يلي:

– ضمان الأمن والاطمئنان والرفاه للشعب التركي.

– القضاء على العوائق الفعلية التي تقف في وجه الحريات ودولة القانون.

– الحفاظ على الشعب والدولة وضمان الوحدة المطلقة.

– إعادة كسب المكانة الدولية التي خسرتها الدولة.

– القضاء على التهديدات التي تواجه الجمهورية.

– القضاء على الفساد والإرهاب.

– إعادة ضمان حقوق الإنسان بالمعايير الدولية اللائقة لمواطنينا من دون تمييز.

– ضمان عودة نظام الدولة العلمانية والديمقراطية والاجتماعية والقانونية.

– تمت السيطرة على مقاليد الحكم اعتبارا من الساعة 03:00 من …. يوليو لهدف تأسيس علاقات وتعاون بشكل أقوى مع المنظمات والمجتمع الدوليين لإحلال السلام والاستقرار في العالم.

– اعتبارا من نفس التوقيت تم إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد.

– الإعلان حتى إشعار آخر عن حظر التجول في جميع أنحاء البلاد اعتبارا من الساعة 06:00 من يوم 16 من شهر يوليو عام 2016، ما عدا من يتم تخويلهم من قبل المراجع العسكرية من أشخاص ومركبات والأشخاص المعنيين بالقطاع الصحي.

– أرفقت بهذا الكتاب لائحة بأسماء الأشخاص الذين عينتهم قيادة الطوارئ لإدارة المحافظات لكي يقوموا فورا بالفعاليات اللازمة، وإن قيادة حالة الطوارئ ستبدأ بشكل سريع مهامها، وستقوم قيادة حالة الطوارئ بتنفيذ المهام وفقا لما ينص عليه قانون حالة الطوارئ الصادر برقم 1402.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في ما يلي رصد لأسماء أبرز الهيئات والشخصيات التي أعلنت السلطات التركية ضلوعها في الانقلاب، وقرنتها في ذلك بحركة الخدمة التابعة لرجل الدين التركي فتح الله غولن وتسميها "الكيان الموازي".

نجح الأتراك في إجهاض محاولة الانقلاب الفاشلة التي نفذها عناصر في الجيش، وقد بدأ الانقلابيون خطتهم يوم الجمعة 15 يوليو/تموز 2016 على الساعة 22:00 بالتوقيت المحلي (19:00 توقيت غرينتش).

تباينت مواقف دول العالم خلال الساعات الأولى من الانقلاب العسكري بتركيا يوم 15 يوليو/تموز 2016 بين الإدانة والصمت والحذر، إلا أن تلك المواقف اتضحت أكثر بعد تظاهر الأتراك وفشل الانقلاب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة