حياة عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع القرآن الكريم

ملصق مسلسل الفاروق عمر بن الخطاب
ملصق مسلسل الفاروق عمر بن الخطاب (الجزيرة)

كان المنهج التربوي الذي تربى عليه عمر بن الخطاب وكل الصحابة الكرام هو القرآن الكريم، المنزل من عند رب العالمين، فهو المصدر الوحيد للتلقي، فقد حرص الحبيب المصطفى على توحيد مصدر التلقي، وتفرده، وأن يكون القرآن الكريم وحده هو المنهج، والفكرة المركزية التي يتربى عليها الفرد المسلم، والأسرة المسلمة، والجماعة المسلمة، فكان للآيات الكريمة التي سمعها عمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة أثرها في صياغة شخصية الفاروق الإسلامية، فقد طهّرت قلبه، وزكت نفسه، وتفاعلت معها روحه، فتحول إلى إنسان جديد بقيمه، ومشاعره، وأهدافه، وسلوكه، وتطلعاته. (الصلابي، 2001، ج1، ص145)

فالله سبحانه وتعالى منزه عن النقائص، موصوف بالكمالات التي لا تتناهى، فهو سبحانه "واحد لا شريك له، ولم يتخذ صاحبة، ولا ولدا".

وأنه سبحانه خالق كل شيء، ومالكه، ومدبره: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بَأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) [الأعراف: 54].

وأنه تعالى مصدر كل نعمة في هذا الوجود، دقت، أو عظمت، ظهرت، أو خفيت (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ) [النحل: 53].

وأن علمه محيط بكل شيء فلا تخفى عليه خافية في الأرض، ولا في السماء ولا ما يخفي الإنسان وما يعلن.

وأنه سبحانه يقيد على الإنسان أعماله بواسطة ملائكته، في كتاب لا يترك صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها، وسينشر ذلك في اللحظة المناسبة، والوقت المناسب (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) [ق: 18].

وأنه سبحانه يبتلي عباده بأمور تخالف ما يحبون، وما يهوون؛ ليعرف الناس معادنهم، ومن منهم يرضى بقضاء الله وقدره، ويسلم له ظاهرا وباطنا، فيكون جديرا بالخلافة، والإمامة، والسيادة، ومن منهم يغضب ويسخط، فلا يساوي شيئا، ولا يسند إليه شيء (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) [الملك: 2].

وأنه سبحانه حدد مضمون هذه العبودية، وهذا التوحيد في القران الكريم (نوح، 1990، ص10-16)

وأما نظرته للكون؛ فقد استمدها من قول الله تعالى: (قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ، وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ، ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ، فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [فصلت: 9 – 12].

وأما هذه الحياة مهما طالت؛ فهي إلى زوال، وأن متاعها مهما عظم فإنه قليل حقير؛ قال تعالى: (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيات لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [يونس: 24].

وأما نظرته إلى الجنة؛ فقد استمدها من خلال الآيات الكريمة التي وصفتها، فأصبح حاله ممن قال الله تعالى فيهم: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ، فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة: 16، 17].

وأما تصوره للنار؛ فقد استمده من القرآن الكريم، فأصبح هذا التصور رادعا في حياته عن أي انحراف عن شريعة الله، فيرى المتتبع لسيرة الفاروق عمق استيعابه لفقه القدوم على الله عز وجل، وشدة خوفه من عذاب الله، وعقابه، فقد خرج -رضي الله عنه- ذات ليلة في خلافته يعس بالمدينة، فمر بدار رجل من المسلمين، فوافقه قائما يصلي، فوقف يسمع قراءته، فقرأ: (وَالطُّورِ *وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ، فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ، وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ، وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ، وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ) [الطور: 1 – 6] إِلى أن بلغ (إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ) [الطور: 7] قال: قسم ورب الكعبة حق! فنزل عن حماره فاستند إلى حائط فمكث مليا، ثم رجع إلى منزله، فمرض شهرا يعوده الناس لا يدرون ما مرضه. (المقدسي، 1996، ص166)

وأما مفهوم القضاء والقدر؛ فقد استمده من كتاب الله وتعليم رسول الله صلى الله عليه وسلم له، فقد رسخ مفهوم القضاء والقدر في قلبه، واستوعب مراتبه من كتاب الله تعالى، فكان على يقين بأن علم الله محيط بكل شيء (وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرَ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [يونس: 61]، وأنَّ الله قد كتب كلَّ شيءٍ كائنٍ (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ) [يس: 12]، وأنَّ مشيئة الله نافذةٌ، وقدرته تامَّةٌ (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا) [فاطر: 44]، وأنَّ الله خالقُ كلِّ شيءٍ (ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ) [الأنعام: 102].

وعرف عمر -رضي الله عنه- حقيقة الصراع بين الإنسان والشيطان، وأن هذا العدو يأتي للإنسان من بين يديه، ومن خلفه، وعن يمينه، وعن شماله، يوسوس له بالمعصية، ويستثير فيه كوامن الشهوات، فكان مستعينا بالله على عدوه إبليس، وانتصر عليه في حياته، كما سترى في سيرته، وتعلّم من قصة آدم مع الشيطان في القرآن الكريم: أن آدم هو أصل البشر، وجوهر الإسلام الطاعة المطلقة لله، وأن الإنسان له قابلية للوقوع في الخطيئة. وتعلّم من خطيئة آدم ضرورة توكل المسلم على ربه، وأهمية التوبة والاستغفار في حياة المؤمن، وضرورة الاحتراز من الحسد والكبر، وأهمية التخاطب بأحسن الكلام مع الصحابة لقول الله تعالى (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِيناً) [الإِسراء: 53]. وسار على منهج رسول الله في تزكية أصحابه لأرواحهم، وتطهير قلوبهم بأنواع العبادات، وتربيتهم على التخلق بأخلاق القرآن الكريم.

لقد أكرم المولى -عز وجل- عمر بن الخطاب بالإسلام؛ الذي قدم له عقيدة صحيحة، صافية، خلفت عقيدته الأولى، وقضت في نفسه عليها، فانهارت أركان الوثنية، فلا زلفى لوثن، ولا بنات لله، ولا صهر بين الجن والله، ولا كهانة تحدد للمجتمع مساره، وتقذف به في تيه التشاؤم والطيرة، ولا عدم بعد الموت. (الخطيب، 1986، ص51) انتهى ذلك كله، وخلفته عقيدة الإيمان بالله وحده مصفاة من الشرك، والولد، والكهانة، والعدم بعد الحياة الدنيا ليحل الإيمان بآخرة ينتهي إليها عمل الإنسان في تقويم مجزيّ عليه.

مراجع البحث

  • علي محمد الصلابي، عمر بن الخطاب، شخصيته وعصره، دار ابن كثير، 1424هـ 2003م، ص: 34-38.
  • ابن قدامة المقدسي، المغني، دار الحديث، القاهرة، الطبعة الأولى، 1416هـ 1996م.
  • علي محمد الصلابي، السيرة النبوية.. عرض وقائع وتحليل أحداث، دار التَّوزيع والنَّشر الإِسلاميَّة، 1422هـ 2001م.
  • السيد محمد نوح، منهج الرَّسول في غرس الرُّوح الجهاديَّة في نفوس أصحابه، الطَّبعة الأولى 1411هـ 1990م، نشرته جامعة الإِمارات العربية المتحدة.
  • علي أحمد الخطيب، عمر بن الخطاب رضي الله عنه حياته علمه أدبه، دار عالم الكتب، 1406هـ 1986م.