مرح البقاعي

مرح البقاعي

شاعرة وإعلامية وأكاديمية سوريّة


الجديد من الكاتب
الدب و"البوفالو" وزهر البرتقال

ما هي الأهمية الجيوسياسية والإستراتيجية لأوكرانيا بالنسبة للرئيس فلاديمير بوتين، تاريخا ومستقبلا؟ ولماذا يخشى قيصر روسيا غير المتوّج التقارب الأوكراني الغربي الذي بدأت حكومة كييف بتدعيمه مع جوارها الأوروبي؟

أميركا في مقاومة "جاذبية" ظريف . الكاتب :مرح البقاعي

تختصر إشكالية “هل على الولايات المتحدة السيطرة على العالم أم قيادته؟” رؤية المفكّر الأميركي زبيغنيو بريجنسكي، راسم الشؤون السياسية والأمنية الإستراتيجية من أقصى جناح الحزب الديمقراطي الأميركي، وصاحب المؤلفات المرجعية في السياسات الأميركية الخارجية وعلاقاتها الدولية.

عناوين المأساة في سوريا . الكاتب :مرح البقاعي

أيها السوري الباحث عن جذوة الحياة في عقر الخسارات الباهظة، كيف يحلو لك أن تموت: ذبحا بالسكين أم اختناقا بالكيميائي أم إعداما بالرصاص، أم بإهمال الضمائر متضورا جوعا، أو مدفونا بالثلجن أو بأنقاض بيتك منهارا بفعل برميل بارود بدائي وأعمى؟!

دولتان دينيتان.. وضابط . الكاتب :مرح البقاعي

ما سر “تجاهل” الرئيس الأميركي أوباما لغضب حليفه في إسرائيل بنيامين نتنياهو من الاتفاق النووي مع إيران؟ وهل مردّ هذا التجاهل تراجع في ميزان الإستراتيجيات التي تجمع المصالح الأميركية الإسرائيلية، أم إنّ تطمينات وضمانات هي أصلا في عهدة إسرائيل من الطرف الإيراني؟

لا تتركوا الحصان وحيدا . الكاتب :مرح البقاعي

يواصل النظام الأسدي محاولاته شقّ الصف والإيقاع بين مكونات الشعب السوري الواحد، بمكوناته القومية والدينية والعرقية، تلك المكونات التي لم تشهد قهرا اجتماعيا وسياسيا كالذي شهدته في ظل استيلاء نظام حزب البعث الواحد على السلطة.

اللاجئون السوريون وحق العودة . الكاتب :مرح البقاعي

وصل عدد اللاجئين السوريين إلى ما يقارب مليونيْ لاجئ، فضلا عن مئات العالقين على الحدود مع الأردن وتركيا والعراق نتيجةَ منعهم من الدخول إلى دول الجوار بحجج مختلفة، وعدم قدرتهم على العودة من حيث أتوا نظرا لتفاقم العمليات العسكرية في مناطقهم.

المرأة والقيادة. الكاتب :مرح البقاعي

كان ربيع 2011 فصلا مغايرا وموعدا استثنائيا مع صناعة التاريخ بسوريا، خرجت فيه السوريات في ثورة الحرية والكرامة جنبا إلى جنب مع أقرانهن السوريين الأحرار، ورغم الثمن الباهظ الذي دفعته المرأة قتلا وتشريدا واعتقالا وتنكيلا، فلا تزال تعاني التهميش والإقصاء.

سوريَسْتان - مرح البقاعي

مشهد فوضى انتشار السلاح بسوريا، والانقسامات المذهبية للفصائل الإسلامية المقاتلة بين شيعي وسنّي، وتضارب الولاءات السياسية بين ظواهري القاعدة وخامنئي طهران، هو الأقرب للقراءة الأميركية لمثل عربي شائع: فخّار “المتشدّدين” يكسّر بعضه!