السد والريان بنهائي كأس أمير قطر في ملعب الثمامة المونديالي

تشافي (يمين) وبلان مدربا السد والريان (لجنة المشاريع والإرث القطرية)

الدوحة- يتفق أغلب جمهور كرة القدم القطري على أن مشاهدة لقاء السد والريان تعد ضمانا للمتعة الكروية، وهو ما ينتظره الجميع في نهائي مسابقة كأس أمير قطر غدا الجمعة في افتتاح ملعب الثمامة المونديالي، سادس ملاعب مونديال قطر 2022.

وفي النهائي المرتقب، يواجه الريان -الطامح لاستعادة ذاكرة الألقاب وإحراز لقبه الأول منذ بطولة الدوري قبل 5 سنوات والأول في المسابقة منذ 8 أعوام- فريق السد حامل اللقب، وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بـ17 لقبا.

وشق الفريقان طريقهما إلى المباراة النهائية بعد تقديمها عرضين رائعين، حيث نجح السد في تخطي عقبة العربي وصيفه في المسابقة العام الماضي 2020، في نصف النهائي بثلاثية نظيفة.

أما الريان، فقلب كل التوقعات وأطاح بـ"الدحيل" أبرز المرشحين للقب، وفاز عليه 2-1.

وصعد السد إلى المباراة النهائية من مسابقة كأس الأمير في 26 مناسبة، وحقق اللقب خلالها 17 مرة، آخرها الموسم الماضي على حساب العربي (2-1)، في حين تواجد الريان بالنهائي في 17 مناسبة حسم خلاله اللقب لصالحه في 6 مرات فقط آخرها عام 2013 أمام السد بالذات (2-1).

وسيشهد نهائي الغد مواجهات عدة ستحسم الفوز للفريق الأفضل، أبرزها بين الجزائري بغداد بو نجاح لاعب السد وهداف مواجهات الفريقين، والفرنسي يوهان بولي مهاجم الريان وهداف المسابقة بـ3 أهداف.

ويعتبر بونجاح مهاجم السد أفضل هداف في تاريخ مواجهات الفريقين خلال السنوات العشر الأخيرة برصيد 14 هدفا، يليه زميله حسن الهيدوس برصيد 8 أهداف، وأكرم عفيف والجزائري يوغرطة حمرون ولكل منهما 6 أهداف، فيما يعتبر المغربي بوشعيب المباركي أفضل مسجل للريان في شباك السد بـ5 أهداف.

كما تبرز المواجهة بين عبد العزيز حاتم لاعب وسط الريان المتألق ضمن صفوف منتخب قطر، والإسباني سانتي كازورلا صانع ألعاب السد والنجم السابق لأرسنال.

إضافة إلى المواجهة التكتيكية والخططية الخامسة، بين المدربين الإسباني تشافي هيرنانديز (السد) والفرنسي لوران بلان (الريان)، حيث يسعى الأول إلى تحقيق الفوز وتأكيد تفوقه الدائم، فيما يمني "بلان" النفس بحصد لقبه الأول مع الريان، والثأر في نفس الوقت من الخسائر الأربعة التي تولى فيها تدريب الريان أمام تشافي.

وحسم السد لصالحه آخر 4 مواجهات رسمية جمعت الفريقين في مسابقتي دوري العام والكأس، فيما يعود آخر فوز للريان على السد 1-0 إلى السابع من مارس/آذار 2020 في الدوري العام الموسم الماضي، في حين آخر مواجهة بين الفريقين كانت في 22 سبتمبر/أيلول الماضي في الأسبوع الثالث من الدوري العام، وانتصر فيها السد بـ4 أهداف مقابل هدفين.

وبجانب الأمور الفنية، يمتلك الناديان قاعدة جماهيرية كبيرة، فالريان يعد النادي الأكثر جماهيرية تاريخيا بين الأندية القطرية، فيما تمكن السد في العقدين الأخيرين من مضاعفة جماهيره بإنجازاته وبطولات المتتالية.

ويعتقد محللون أنه إذا لم يبادر تشافي لتدارك الأمور في خط فريقه الخلفي، فقد يعاني كثيرا في مواجهة سرعة الجزائري ياسين براهيمي في الهجمات المرتدة، وكذلك تمريرات الكولومبي خاميس رودريغيز الذي تعاقد الريان معه مؤخرا من نادي إيفرتون، ويعول عليه في قيادة الفريق خلال الفترة المقبلة.

ويرى علي النعيمي -نائب رئيس نادي الريان السابق- أن الفريق دائما ما تكون له اليد العليا في المباريات النهائية بغض النظر عن مستواه، لكنه شدد في الوقت نفسه على صعوبة مواجهة السد الأفضل فنيا والذي يضم مجموعة كبيرة من أعضاء المنتخب القطري.

وقال النعيمي -للجزيرة نت- إن أزمة الريان ليست في جودة اللاعبين، حيث يملك مجموعة مميزة في كل الخطوط، بل في اللعب الجماعي وغياب الانسجام وهو ما ظهر في المباريات الأخيرة، حيث لم يقدم الفريق المردود الجيد في بطولة الدوري العام حتى الآن، وخسر مباراته الأخيرة أمام الدحيل 0-3.

بدوره، اعتبر عبد الله البريك -مدير فريق السد- أن المواجهات النهائية دائما يصعب التكهن فيها بالفريق الفائز، خاصة إذا كانت تجمع فريقين كبيرين بحجم السد والريان اللذين لهما تاريخ مشرف في كرة القدم القطرية.

وقال البريك للجزيرة نت، إن لاعبي السد سيقاتلون من أجل التتويج باللقب، ويعون جيدا صعوبة المهمة في ظل مواجهة فريق كبير يملك مجموعة مميزة من اللاعبين، فضلا عن أن المباريات النهائية لا تعترف بالفوارق الفنية.

ورفض فكرة أن كفة السد هي الأرجح في مباراة الغد عطفا على أداء الفريقين في بطولة الدوري، خاصة أن مواجهات الريان والسد دائما تتسم بالندية والقوة، وتحسم من خلال الأداء في الملعب، وليس عبر المستويات السابقة، وهو ما حدث في أكثر من مناسبة.

لكن بالعودة إلى أبرز مواجهات الفريقين في تاريخهما، فإن التفوق يعود للسد، الذي فرض سيطرته في المباريات النهائية والحاسمة في مختلف المسابقات، وكان أكبر فوز له على الريان في الدوري بنتيجة 5-0 في السابع من ديسمبر/كانون الأول 2016، في المقابل كان أكبر فوز للريان على السد بنتيجة 4-1 في 19 فبراير/شباط عام 2013.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة