49:08

من برنامج: بلا حدود

عبد العزيز جباري: الإمارات تريد أن تصبح دولة عظمى على حسابنا وندعو التحالف لمغادرة اليمن

قال عبد العزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب، مستشار الرئيس اليمني، إن الشرعية اليمنية أصبحت رهينة في يد السعودية والإمارات، ونقول لهم: سلموا لنا مؤسساتنا وغادروا بلادنا مع الشكر.

وأوضح جباري -في تصريحات لحلقة (2020/9/23) من برنامج "بلا حدود"- أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وحكومته، ومجلس النواب، وكثير من المسؤولين لا يستطيعون العودة إلى اليمن لرفض السعودية ذلك.

وانتقد نائب رئيس مجلس النواب اليمني فرض وزراء ومسؤولين بتوجيه من الإمارات والسعودية من أجل تمرير مصالح هاتين الدولتين، مؤكدا أن السعودية ضغطت على الرئيس هادي لتعيين رئيس وزراء من طرفها.

وفجّر جباري مفاجأة بقوله إن السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر هو المتحكم الحقيقي في المشهد اليمني عبر إصداره القرارات و"الفرمانات"، كما أنه يتعامل مع اليمنيين كأتباع، وهذا يدمر الشرعية اليمنية، وهو أمر غير مقبول إطلاقا.

وأكد جباري عدم قبول اليمنيين أي إملاءات أو تبعية لأحد، مطالبا السعودية والإمارات بأن تتعاملا مع الشعب والمسؤولين اليمنيين باحترام.

وأضاف نائب رئيس مجلس النواب اليمني أن مستقبل بلاده في ظل وجود التحالف السعودي الإماراتي محفوف بالمخاطر، وقد حان الوقت لاستقرار اليمن، مؤكدا أن هذا من مصلحة جميع دول المنطقة.

وأوضح جباري أن تصرفات التحالف مخالفة للأهداف التي جاء من أجلها والمتمثلة في إنهاء الانقلاب الحوثي وعودة الشرعية والوقوف في وجه المشروع الإيراني في اليمن، وهي أهداف لم يتحقق منها شيء.

وأكد أن لا رغبة هناك لتمكين الشرعية اليمنية التي ادعوا أنهم جاؤوا لدعمها، الأمر الذي يوحي بوجود مخطط لاستمرار الحرب الدائرة منذ نحو 6 سنوات.

وعن الدور الإماراتي في اليمن، قال مستشار الرئيس اليمني إن الإمارات تريد أن تتحول إلى دولة إقليمية عظمى من خلال السيطرة على الموانئ اليمنية وجزيرة سقطرى، كما أنها صنعت مشكلة في الجنوب وأسست مليشيات للضغط على الرئيس هادي.

وتساءل جباري أليس من الأحرى أن يُطبّع الإماراتيون مع اليمنيين بدلا من الإسرائيليين؟!

المشروع الإيراني

وعن الدور الإيراني في اليمن، قال نائب رئيس مجلس النواب اليمني إن لإيران دورا خبيثا في اليمن، والحوثيون ذراعها الأيمن خصوصا أنهم يتلقون دعما ماليا ولوجستيا وعسكريا من طهران، مؤكدا أن التدخل الإيراني في اليمن هو ما أوصل البلاد إلى الوضع الحالي.

وأشار جباري إلى أن لدى إيران مشروعا تسعى لتصديره للدول العربية، في ظل غياب أي مشروع عربي، مضيفا أن السعودية والإمارات فشلتا في تحقيق الأمن والاستقرار باليمن وإعادة الشرعية ومؤسساتها للوقوف في وجه المشروع الإيراني.

واعتبر جباري أن اليمن تحول إلى ساحة صراع بين أطراف خارجية، موضحا أن هناك مواجهة على الأراضي اليمنية بين إيران من جهة، والسعودية ودول خليجية أخرى من جهة ثانية.

وأكد المسؤول اليمني أنه ليس من المنطقي محاولة إقناع اليمنيين بأن الإمارات تواجه المشروع الإيراني في اليمن، في الوقت الذي تعقد فيه اتفاقيات بمئات مليارات الدولارات مع إيران، فضلا عن الحوارات والزيارات المتبادلة.

ودعا إلى أن يتدخل العالم تدخلا إيجابيا لحل الأزمة اليمنية، وليس على طريقة التدخل السعودي الإماراتي الذي سيقود اليمن إلى وضع كارثي.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة