يوتيوب سيقتطع ضرائب من صانعي المحتوى.. ماذا يعني هذا لليوتيوبرز العرب؟

Digital Applications- - ANKARA, TURKEY - JULY 18 : A silhouette of a woman with a laptop is seen in front of the logo of Youtube application in Ankara, Turkey on July 18, 2018.
صناع المحتوى عليهم ملء معلوماتهم الضريبية حتى تتمكن غوغل من اقتطاع المبالغ المستحقة بداية من شهر يونيو/حزيران القادم (الأناضول)

تلقّى مئات الآلاف من صناع المحتوى رسائل من موقع "يوتيوب" (YouTube) تشير إلى تغيير سياسات الدفع والضرائب لدى الموقع، وتضمنت الرسالة أن من الممكن أن يتم خصم ما مقداره 24% من دخل صانع المحتوى، لمصلحة الضرائب الأميركية.

ونشرت "غوغل" (Google) الشركة المالكة لمنصة يوتيوب على موقعها للمساعدة معلومات حول السياسيات الجديدة الخاصة بالضرائب المقتطعة، والتي ستبدأ تطبيقها.

ويجب على صناع المحتوى ملء معلوماتهم الضريبية حتى تتمكن غوغل من اقتطاع المبالغ المستحقة بداية من شهر يونيو/حزيران القادم، والتي ستشمل جميع صناع المحتوى على منصتها.

وقد حذرت الشركة أنه في حال عدم تزويدها بمعلومات الضرائب بحلول 31 مايو/أيار2021، فإنه يتوجب على غوغل اقتطاع ما يصل إلى 24% من إجمالي أرباح صانع المحتوى في جميع أنحاء العالم.

وتشمل الاقتطاعات على الدخل القادم من عدة مصادر؛ منها مشاهدات الإعلانات و"يوتيوب بريميوم" (YouTube Premium) و"سوبر شات" (Super Chat) والملصقات وحتى القنوات المنتسَب إليها.

وتقول غوغل إنه بموجب الفصل الثالث من "قانون الإيرادات الداخلية في الولايات المتحدة"، تتحمّل الشركة مسؤولية جمع المعلومات الضريبية واقتطاع الضرائب، وتقديم تقرير إلى "دائرة الإيرادات الداخلية" (IRS) -وهي الهيئة المعنية بالضرائب في الولايات المتحدة- عندما يحقّق منشئ محتوى مشارك في "برنامج شركاء يوتيوب" عائدات حقوق الملكية من المشاهدين في الولايات المتحدة.

وبالتالي إذا كنت تحقّق أرباحا من المشاهدين في الولايات المتحدة، يجوز لشركة غوغل البدء بحسم قيمة الضرائب (ما يُعرَف باسم الاقتطاع الضريبي).

ويجب على جميع منشئي المحتوى المشاركين في "برنامج شركاء يوتيوب" تقديم معلوماتهم الضريبية المطلوبة في الولايات المتحدة إلى غوغل، بغض النظر عن موقعهم الجغرافي.

وستكون شركة غوغل بموجب قانون الضريبة الأميركي، ملزمة بحسم الضرائب من الأرباح، التي تحقّقها على يوتيوب، والناتجة من المشاهدين في الولايات المتحدة إذا كان ذلك ساريا.

وتقول الشركة الأميركية أن متطلبات الاقتطاع الضريبي قد تختلف باختلاف بلد الإقامة، وما إذا كنت مؤهلا لطلب الاستفادة من مزايا المعاهدات الضريبية بين الدول، وما إذا كنت فردا أو تمثّل نشاطا تجاريا.

فمنشئو المحتوى خارج الولايات المتحدة في حال تقديم معلومات الضريبة الأميركية، ستتراوح نسبة الاقتطاع الضريبي بين 0% و30% من الأرباح التي يحصلون عليها من المشاهدين في الولايات المتحدة، ويتمّ تحديد هذه النسبة وفق ما إذا تمّ إبرام معاهدة ضريبية بين بلد صانع المحتوى والولايات المتحدة.

أما منشئو المحتوى في الولايات المتحدة، فلن تقتطع غوغل ضرائب على الأرباح إذا سبق لهم تقديم معلومات ضريبية صالحة.

وتجدُر الإشارة إلى أنّ معظم منشئي المحتوى في الولايات المتحدة قدّموا معلوماتهم الضريبية.

أما إذا كان حساب النشاط تجاريا، فإن نسبة الاقتطاع الضريبة التلقائية المفروضة على الأرباح في الولايات المتحدة 30% إذا كان النشاط خارج الولايات المتحدة، أما بالنسبة إلى الأنشطة التجارية في الولايات المتحدة، فيتمّ اقتطاع نسبة 24% من إجمالي الأرباح حول العالم.

وبالنسبة لحساب الأفراد سيسري الاقتطاع الضريبي الاحتياطي وسيتمّ اقتطاع 24% من إجمالي الأرباح حول العالم.

وذكرت غوغل أنه يمكن لصناع المحتوى تقديم معلوماتهم الضريبية من خلال موقع "آد سينس" (AdSense)

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة