رميا بالرصاص في إحدى ساحات صنعاء.. الحوثيون يعدمون 9 يمنيين وحقوقيون وناشطون يستنكرون

الإعدام نفذ في ساحة عامة بصنعاء (الأوروبية)

أعدم الحوثيون في اليمن اليوم السبت 9 مواطنين علنا بحضور حشد في صنعاء، لاتهامهم بالضلوع في قتل القيادي الحوثي صالح الصماد عام 2018، وقد أثار الإعدام غضبا وتنديدا في أوساط شعبية وحقوقية.

وقال الحوثيون إن التسعة اتهموا وأدينوا بالتورط في قتل الصماد، وشملت التهم الموجهة إليهم التجسس ونقل معلومات حساسة إلى التحالف الذي تقوده السعودية.

وكان الصماد يشغل منصب رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين، وقد قتل عام 2018 في ضربة جوية نفذها التحالف في مدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، وكان أهم مسؤول حوثي يقتله التحالف خلال الحرب المستمرة منذ سنوات.

وقال الحوثيون إنه تم إعدام المتهمين رميا بالرصاص في حضور حشد كبير في صنعاء ضم مسؤولين حوثيين وأقارب الصماد.

وتداول معلقون على منصات التواصل الاجتماعي أسماء وصور المواطنين الذين أعدموا وهم "علي القوزي وعبد الملك حميد ومحمد هيج ومحمد القوزي ومحمد نوح وإبراهيم عاقل ومحمد المشخري وعبد العزيز الأسود ومعاذ عباس، وجميعهم من أبناء مديرية القناوص بمحافظة الحديدة".

مؤسسات حقوقية تندد

وقال المركز الأميركي للعدالة في بيان "نستنكر ما أقدمت عليه جماعة الحوثي، من جريمة إعدام 9 من أبناء تهامة، بتهمة التخطيط والتعاون فيما عرف على مدى الأشهر الماضية بمسرحية محاكمة قتلة صالح الصماد".

وأضاف المركز أن المحكمة الجزائية الخاضعة لجماعة الحوثي في الحديدة "من خلال محاكمة غير قانونية وتفتقر لأدنى معايير العدالة، أصدرت في أغسطس/آب العام الماضي حكما بإعدام 62 متهما في قضية مقتل الصماد من ضمنهم التسعة الذين قامت بإعدامهم اليوم بعد تعذيبهم وإخفائهم قسريا طيلة فترة اختطافهم وحتى إعدامهم".

وذكر المركز أن أحد المتهمين الذين تم إعدامهم اليوم قاصر "فيما توفي المتهم العاشر، داخل السجن نتيجة التعذيب الوحشي والمعاملة السيئة التي تعرض لها هو وبقية رفاقه التسعة"، وفقا للبيان.

من جهتها، قالت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات إن إقدام الحوثيين على إعدام المدنيين التسعة "بداية لارتكاب جرائم وإعدامات جماعية أخرى، مما يستوجب تدخل المجتمع الدولي بشكل عاجل". وأضافت أن "هؤلاء المدنيين خضعوا لمحاكمة صورية غير دستورية".

وعلى منصات التواصل الاجتماعي كتب الإعلامي اليمني عبد الملك اليوسفي مرفقا صورة لواحد ممن أعدموا "دم هذا الشهيد ورفاقه في رقبة عبد الملك الحوثي (زعيم جماعة الحوثي) وفي رقاب كل من تآمر وخان لإعطاء مليشيا الحوثي فرصة للاستمرار، نظرات الشهيد عبد العزيز الأسود تحمل رسائل كثيرة لمن كان له ذرة من ضمير، دم الشهداء لن يضيع ولا بد من يوم للحساب".

أما الناشطة والحقوقية ندوة الدوسري فقالت "سيغرد مسؤولو الحكومة من غرفهم المريحة في فنادق عواصم العالم ضد إعدام أبناء تهامة ويطالبون بلا حياء المجتمع الدولي بأخذ موقف من الحوثيين".

ورأت الدوسري أن "الحكومة الشرعية شريك في كل الجرائم التي يتعرض لها اليمنيون. لولا فساد وتواطؤ ورخاوة مسؤولي الشرعية لما وصلنا لهذه المرحلة ولما كانت حرب"، وفق قولها.

المصدر : وكالات + وكالة سند

حول هذه القصة

صور جديدة للمقاتلين الحوثيين في الجبهات

قتل 50 مقاتلا من القوات الحكومية ومسلحي الحوثيين في مواجهات بمحافظة البيضاء (وسط)، في خضم معركة للسيطرة على محافظة مأرب المجاورة، في حين أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي الطوارئ لمواجهة تقدم الحوثيين.

Published On 16/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة