انتخابات مجلس الشورى في قطر.. تفاعل بين المواطنين والإمارات تدخل على الخط

التصويت بأول انتخابات لمجلس الشورى القطري لاختيار ثلثي الأعضاء (الجزيرة)
التصويت بأول انتخابات لمجلس الشورى القطري لاختيار ثلثي الأعضاء (الجزيرة)

أثارت مادة في قانون انتخابات مجلس الشورى القطري، تتعلق بمن له حق الترشح والعضوية، جدلا داخليا عبر وسائل التواصل الاجتماعي خاصة ممن لا تنطبق عليهم الشروط.

وتركز هذا الجدل بشكل رئيسي حول الشرط المتعلق بأن تكون جنسية المرشح الأصلية قطرية.

من ناحيتها أعلنت وزارة الداخلية عن إحالة الجهات المختصة بالوزارة 7 أشخاص لم تذكر أسماءهم إلى النيابة العامة بعد استخدامهم وسائل التواصل في نشر أخبار غير صحيحة وإثارة النعرات العنصرية والقبلية، حسب بيان للوزارة.

يأتي هذا في الوقت الذي سجل فيه مواطنون قطريون في جداول قيد الناخبين من أجل اختيار من يُمثلهم.

وتصدرت وسوم (هاشتاغقات) مثل "#شعب واحد" و"وولاينا تميم" و"#انتخابات مجلس الشوري" و"#قطرتنتفض" و"#المره_هل_قطر_قبل_الحكومه" مواقع التواصل.

وقال مدير عام المركز القطري للصحافة عبد الله العذبة "من حق أي مواطن مخاطبة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد أمير البلاد وإبداء رأيه في قانون وانتقاد أي مادة به يرى أنها تحتاج إصلاح، وهذا ما كفله الدستور، سواء قانون الجنسية الصادر في 2005 أو قانون مجلس الشورى المنتخب، ولا نسمح لأي كان بالتطاول على الأمير، من أي شخص من أي عائلة أو قبيلة".

وغرد سعد بن الأدعم المري "بني عمي ال مره لو في قطر عداوه لنا واستهداف ماصار فينا السفير والوزير وقادة الجيوش والنائب العام ورئيس حقوق الانسان ورؤساء تنفيذون في المؤسسات تكفون لاتخلون للعدو علينا طريق وهاذي قوانين لاتستنقص مواطنتنا مالنا وطن غير قطر وإذا لنا وطن غير قطر فهو القبر".

وكتب أحد المغردين "اختصار الهاشتاقات التافهه ذي #قطر_تنتفض وواصله ترند في الخليج بسبب أنّ دولتين في الخليج استغلتا مشكلة بين القطريين بخصوص موضوع الانتخابات وشوفوا ياشعوبنا الانتخابات مشاكل وماتصلح لنا، وماتبي الانتخابات تكتمل".

وقد كرست حسابات إماراتية معروفة بتوجهاتها تغريداتها في الوسوم القطرية، ونشر الإماراتي حمد المزروعي -والمعروف بقربه من صناع القرار في أبو ظبي- عدة تغريدات تتهم قطر بانتهاك حقوق مواطنيها.

وقال الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله "استياء في قطر من استبعاد شرائح اجتماعية من المشاركة في انتخابات مجلس الشورى الذي أعطى حق الترشح لمن جنسيته الأصلية قطرية. وإحالة 7 أشخاص للنيابة بتهمة إثارة نعرات عنصرية وقبلية. وهزاع العذبة المري يحذر من تبعات قانون الانتخابات".

ورد عليه مغرد يدعى بوخالد الكبيسي "والإمارات سوف تستغل الفرصة في زرع الفتنة وتشتيت الصف".

كما قال المذيع والإعلامي القطري محمد المري "رسالة إلى كل المتربصين بنا من دول الجوار، قطر وأهلها بعيدة عن أيديكم ومقاصدكم الخبيثة، ورسالة إلى أهلنا في قطر: كلنا شعب واحد ولا مزايدات على حبنا لوطننا وأميرنا حفظه الله".

ورد المغرد القطري حمد لحدان المهندي قائلا "للمتربصين والحاسدين من خارج قطر، والذين رأيناهم بالأمس يحاولون تأجيج الأمور عبر وسائل الإعلام، نبلغكم أننا في قطر شعب واحد وعائلة واحدة، ومهما حدث نبقى متكاتفين ومتلاحمين في ظل راية تميم بن حمد".

وكان أمير البلاد قد صدق نهاية الشهر الماضي على قانون انتخابي ينظم أول انتخابات تشريعية في قطر، ويقضي القانون بتحديد الدوائر الانتخابية لمجلس الشورى ومناطق كل منها بحيث يُنتخب عضو واحد عن كل دائرة.

وسيجري التصويت لاختيار ثلثي أعضاء مجلس الشورى والمؤلف من 45 مقعدا، ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات الأولى من نوعها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

قالت هند المفتاح -في حوار مع الجزيرة نت- إن كثيرا من السيدات القطريات بدأن الاستعداد لخوض العملية الانتخابية، والبحث والتحري عن التجارب السابقة إقليميا، والاستفادة من دروسها لصقل تجاربهن المقبلة.

7/2/2021

رحبت الحكومة الألمانية بإعلان قطر إجراء أول انتخابات تشريعية بالبلاد العام المقبل، كما ثمن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخطوة مضيفا أنه مطلع على كافة الإجراءات التي تتخذها الدوحة.

4/11/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة