الاتحاد الأوروبي وإسرائيل يلبيان نداء قبرص للمساعدة في احتواء حريق غابات ضخم

الرئيس القبرصي: هذا يوم صعب للغاية بالنسبة لقبرص (رويترز)
الرئيس القبرصي: هذا يوم صعب للغاية بالنسبة لقبرص (رويترز)

استجاب الاتحاد الأوروبي لنداء قبرص وأرسل -أمس السبت- مساعدة جوية لاحتواء حريق غابات ضخم شمالي مدينتي ليماسول ولارنكا، كما وعدت إسرائيل بتلبية النداء.

وقال وزير الزراعة القبرصي كوستاس كاديس إن الحكومة طلبت المساعدة من إسرائيل والاتحاد الأوروبي، مضيفا أن "الأمر صعب".

كما قال وزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستوليديس إن بلاده طلبت مساعدة من إسرائيل، ليأتي الرد في بيان من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الذي قال إن إسرائيل سمعت النداء وسترسل طائرات إطفاء إلى قبرص الأحد.

بدورها، قالت المفوضية الأوروبية إن طائرات لمكافحة الحرائق غادرت اليونان باتجاه قبرص، وإن إيطاليا تعتزم أيضا إرسال طائرات لمكافحة الحرائق، كما ذكر مسؤولون أن اليونان تعهدت بالمساعدة بطائرتين.

الأسوأ في تاريخ قبرص

من جهته، قال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس على تويتر "هذا يوم صعب للغاية بالنسبة لقبرص. كل آليات الدولة في تأهب، والأولوية هي عدم خسارة الأرواح".

كما قال مدير إدارة الغابات القبرصي تشارالامبوس ألكسندرو إنه "أسوأ حريق غابات في تاريخ قبرص".

ولم يُعرف سبب الحريق الذي بدأ منتصف نهار السبت، لكنه تزامن مع موجة حارة هذا الأسبوع تجاوزت خلالها درجات الحرارة 40 درجة مئوية.

وألحق الحريق أضرارا بما لا يقل عن 6 بلدات في سفوح سلسلة جبال ترودوس، وهي منطقة تغطيها الغابات، حيث لحقت أضرار بعشرات المباني وانقطعت الكهرباء على نطاق واسع، ولكن لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وتعمل أكثر من 20 عربة إطفاء و6 مروحيات و4 طائرات على مكافحة النيران، بمؤازرة من القوات البريطانية المتمركزة في الجزيرة المتوسطية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

باشر الاتحاد الأوروبي إجراءات بحق قبرص ومالطا على خلفية برامجهما لمنح “جوازات السفر الذهبية” للمستثمرين. وكانت قبرص أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستوقف البرنامج عقب تحقيق لشبكة الجزيرة كشف تجاوزات.

20/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة