لاستخدامها غازات سامة.. سوريا تفقد حقوقها في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

النظام السوري يمتلك سجلا حافلا بالهجمات الكيميائية على المدنيين في مناطق المعارضة (الجزيرة)
النظام السوري يمتلك سجلا حافلا بالهجمات الكيميائية على المدنيين في مناطق المعارضة (الجزيرة)

صوتت الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الأربعاء على تجريد سوريا من حقوقها في الهيئة بعدما أكد تقرير مسؤولية دمشق في عدد من الهجمات بأسلحة كيميائية.

وصوتت الدول الأعضاء بغالبية الثلثين المطلوبة لصالح مذكرة تدعمها عدة دول منها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، تنص على تعليق "حقوق وامتيازات" دمشق داخل المنظمة، ومن ضمنها حقها في التصويت.

وخلص تقرير أصدرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قبل نحو أسبوعين إلى تأكيد قيام النظام السوري بقصف مدينة سراقب بريف إدلب عام 2018 بغاز الكلور السام.

وقال التقرير "هناك أسباب معقولة للاعتقاد بأنه قرابة الساعة 21:22 من يوم 4 فبراير/شباط 2018، ضربت مروحية عسكرية تابعة للقوات الجوية العربية السورية خاضعة لسيطرة قوات النمر شرق مدينة سراقب، بإسقاط أسطوانة واحدة على الأقل، حيث تمزقت الأسطوانة وأطلق الكلور على مساحة كبيرة، مما أثر على 12 فردا".

يشار إلى أن النظام السوري يمتلك سجلا حافلا بالهجمات الكيميائية على المدنيين في مناطق المعارضة، والتي أزهقت أرواح المئات منهم اختناقا بالغازات السامة، وهي هجمات توزعت على الجغرافية السورية وجاءت في أوقات زمنية مختلفة ترتبط بأحداث عسكرية واقتحام مدن وقرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لم يكن تاريخ 4 فبراير/شباط 2018 يوما عاديا في حياة الشاب السوري أحمد أيوب شمالي سوريا، فقد كان على موعد مع هجوم بالسلاح الكيميائي من قبل طيران النظام السوري المروحي على مدينة سراقب شمالي سوريا.

15/4/2021

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن النظام السوري استخدم أسلحة كيميائية في سراقب عام 2018، وأوضحت المنظمة في تقرير أن مروحية تابعة للنظام السوري قصفت شرق سراقب بأسطوانة غاز كيميائي واحدة على الأقل.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة