تراوحت بين التحذير والتهدئة والترحيب.. تصريحات أميركية تناولت روسيا وإيران ودولا عربية

برايس: السعودية شريك مهم ونعمل معها من أجل الدفاع عن نفسها (رويترز)
برايس: السعودية شريك مهم ونعمل معها من أجل الدفاع عن نفسها (رويترز)

أدلى المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس اليوم الخميس بتصريحات تناولت روسيا وكوريا الشمالية والسعودية وأفغانستان والملف النووي الإيراني والصراع العربي الإسرائيلي والحرب اليمنية والأزمة في سوريا.

وبينما تحدث بلهجة قوية إزاء بعض الدول، اختار التهدئة في الحديث عن طرف ثان، ورحب بتطورات في التعاطي مع طرف ثالث.

وبخصوص إيران، قال نيد برايس إن بلاده ترحب بالاجتماع الذي سيعقد غدا بين طهران والقوى العالمية الموقعة على الاتفاق.

أما روسيا، فقد حذّرها من "ترهيب" أوكرانيا، وقال "نشعر بقلق تام حيال التصعيد مؤخرا لتحرّكات روسيا العدائية والاستفزازية في شرق أوكرانيا. ما نعارضه هو خطوات معادية هدفها ترهيب وتهديد شريكتنا أوكرانيا".

وحول كوريا الشمالية، قال برايس إن نزع السلاح النووي سيبقى ركيزة للسياسة الأميركية تجاه كوريا الشمالية، وأي نهج تتبعه واشنطن تجاه بيونغ يانغ يجب أن يكون "بالتوافق" مع الحلفاء المقربين، بما في ذلك اليابان وكوريا الجنوبية.

وبخصوص سوريا، قال المتحدث الأميركي "لا نحاول هندسة تغيير النظام في سوريا، لكننا سنطالب بالعدالة للشعب السوري الذي عانى من الأسد".

وفي ملف آخر، قال "نريد العمل مع السعودية لإنهاء الحرب في اليمن، ونواصل الوقوف معها ضد الهجمات التي تستهدفها".

وأضاف "نعمل مع الرياض للدفاع عن نفسها، ويشمل ذلك التهديدات من اليمن وآخرين.. السعودية شريك مهم".

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن موفد بلاده لأفغانستان زلماي خليل زاد يلتقي في الدوحة وفدي الحكومة الأفغانية وطالبان لتحقيق تقدم بمفاوضات السلام.

وحول الصراع العربي الإسرائيلي، قال برايس إن على إسرائيل وقف الأنشطة التي تقوّض حل الدولتين، وطالب الفلسطينيين بوقف "التحريض على العنف".

وأوضح أن واشنطن تقر بأن إسرائيل احتلت الضفة الغربية وهضبة الجولان عام 1967.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن بلاده تقوم بعملية إعادة معايرة لعلاقاتها مع السعودية مستبعدا خيار القطيعة، ودعا المملكة لتفكيك وحدة الدعم السريع، وأعلن فرض قيود على دخول 76 سعوديا إلى أميركا.

1/3/2021
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة