اليمن.. التحالف يستهدف موقعا حوثيا لتجميع الزوارق وتفخيخها في الحديدة والمعارك تتواصل بمأرب

قال التحالف بقيادة السعودية إن جهوده "أسهمت في حماية خطوط الملاحة والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر"، إذ اكتشف التحالف ودمّر 91 زروقا مفخخا ومسيّرا عن بعد تابعا للحوثيين.

تحالف دعم الشرعية في اليمن نشر صورا استطلاعية للزوارق المفخخة التي دمّرها بمعسكر للحوثيين شمال مدينة الحديدة (واس)

قال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن اليوم السبت إنه نفذ عملية استهداف لموقع للحوثيين يجري فيه تجميع الزوارق وتفخيخها بمعسكر الجبانة الساحلي بالحديدة (غربي اليمن)، في حين تستمر المعارك بين الجيش اليمني والحوثيين في جنوب محافظة مأرب (شمالي البلاد).

وذكر التحالف أنه دمّر 4 زوارق مفخخة في معسكر الجبانة الواقع شمال مدينة الحديدة "تم تجهيزها لتنفيذ عمليات عدائية وهجمات وشيكة"، وأضاف التحالف أن جهوده "أسهمت في حماية خطوط الملاحة والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر"، إذ اكتشف التحالف ودمّر 91 زروقا مفخخا ومسيّرا عن بعد تابعا للحوثيين.

وسبق للحوثيين أن استهدفوا سفنا للتحالف في مناطق عدة بالبحر الأحمر.

من جانب آخر، ذكرت جماعة أنصار الله الحوثية أن طائرات التحالف شنّت 3 غارات على مدينة الحديدة، معتبرة ذلك "خرقا سافرا" لاتفاق السويد.

معارك مأرب

وفي محافظة مأرب، تتواصل المعارك بين قوات الجيش مسنودا برجال القبائل، ومسلحي الحوثيين في مناطق عدة جنوبي المحافظة النفطية الإستراتيجية، وقالت مصادر محلية إن الجيش اليمني استعاد السيطرة على مواقع جنوب منطقة نجا، في حين يحاول الحوثيون الوصول إلى طريق رئيسي بين مديريتي الجوبة وجبل مراد.

وفي الأسبوع الماضي، سيطر الحوثيون على مديريتي العبدية وحريب في محافظة مأرب، في حين لا يزال القتال مستمرا في الجوبة وجبل مراد، وتم تشديد الأمن في مدينة مأرب، ونشر نقاط تفتيش ودوريات مع تحرك الحوثيين لمحاصرتها، وتبعد مأرب مسافة 120 كلم غرب العاصمة صنعاء.

وتعدّ محافظة مأرب المعقل الوحيد المتبقي للحكومة المعترف بها دوليا في الشمال اليمني.

استمرار النزوح

وفي الجانب الإنساني، ذكرت مصادر محلية أن عمليات النزوح لا تزال مستمرة إلى مدينة مأرب ومديرية الوادي، وهناك نقص حاد في المساعدات العاجلة، وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين يفرضون إغلاقًا تامًّا على مديرية العبدية بعد السيطرة عليها، ويرفضون السماح بوصول المساعدات الإنسانية.

وحذر وزير الإعلام معمر الإرياني أمس الجمعة من حدوث مأساة إنسانية وشيكة جراء تزايد النزوح بمحافظتي مأرب وشبوة (جنوب شرق)، الناجم عن استمرار قصف الحوثيين للتجمعات السكنية ومخيمات النازحين.

وأضاف الإرياني أن أكثر من 20 ألف شخص نزحوا من مأرب وشبوة منذ مطلع سبتمبر/أيلول الماضي.

ومنذ بداية فبراير/شباط الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم على مأرب للسيطرة على أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، وتضم المحافظة ثروات من النفط والغاز، ومحطة لتوليد الكهرباء تعمل بالغاز الطبيعي كانت قبل الحرب تغذي معظم المحافظات بالتيار الكهربائي.

ويشهد اليمن حربا، منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80% من سكانه -البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة- يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + الأناضول + وكالة الأنباء السعودية (واس)

حول هذه القصة

أُسر يمنية أجبرت على النزوح للمرة الثالثة بسبب تصاعد القتال في مأرب (الجزيرة نت)

قال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن إنه نفذ 338 عملية استهداف في مديرية العَبْدية (جنوبي مأرب) لحماية المدنيين في المديرية منذ بداية حصار جماعة الحوثي لها.

Published On 12/10/2021
The United Nations Security Council meets regarding the situation in Afghanistan in at the United Nations in New York City

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه الشديد إزاء الحالة الإنسانية المتردية في اليمن، بما فيها الجوع وتزايد خطر حدوث مجاعة واسعة النطاق، مجددا دعوته إلى وقف التصعيد، بما في ذلك تصعيد الحوثيين في مأرب.

Published On 21/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة