بعد خروجه من الغيبوبة.. نافالني يتحدث عن عودته الشاقة إلى الحياة

المعارض الروسي أليكسي نافالني تسمم بمادة نوفيتشوك (وكالة الأنباء الأوروبية)
المعارض الروسي أليكسي نافالني تسمم بمادة نوفيتشوك (وكالة الأنباء الأوروبية)

قال المعارض الروسي أليكسي نافالني إنه يسترد قدراته اللفظية والجسدية في المستشفى الألماني حيث يعالج من التسمم بغاز للأعصاب.

وكان نافالني (44 عاما)، وهو أبرز معارضي الرئيس بوتين، قد أصيب بوعكة صحية وهو على متن رحلة داخلية متجهة إلى موسكو في الـ20 من أغسطس/آب الماضي.

ونُقل إلى ألمانيا للعلاج، حيث قرر مختبر عسكري أنه تسمم بمادة نوفيتشوك، وهي المادة ذاتها التي قالت بريطانيا من قبل إنها استخدمت ضد جاسوس روسي سابق وابنته في إنجلترا قبل عامين.

وظل نافالني في غيبوبة لأكثر من أسبوع أثناء علاجه، وقال إنه شعر بالارتباك بمجرد خروجه من الغيبوبة، ولم يتمكن من العثور على الكلمات للرد على أسئلة الطبيب.

واستعاد نافالني اليوم السبت لحظات "اليأس" و"الارتعاش" التي مر بها خلال فترة نقاهته ليتمكن من التعبير من جديد والمشي في أحد مستشفيات برلين.

وفي منشور أرفقه بصورة تظهره واقفا، في تطبيق إنستغرام، كتب "سأروي لكم كيف تجري عملية شفائي. لم يعد هناك عقبات في طريقي، لكنها ستظل طويلة".

وأوضح الناشط في مكافحة الفساد أنه "منذ وقت قليل" لم يكن بوسعه "التعرف على أي شخص"، ولم يستطع الرد على الطبيب الذي كان يأتي لمساعدته على التحدث كل صباح.

وتابع "لقد كان يصيبني ذلك باليأس لأنني كنت أعي ما يريده الطبيب، لكنني لم أعرف أين أجد الكلمات"، وقال إنه أصبح الآن يستعيد تدريجيا استخدام دماغه.

View this post on Instagram

A post shared by Алексей Навальный (@navalny) on Sep 19, 2020 at 2:09am PDT

روح الدعابة

وأضاف "أصبحت الآن رجلا ترتجف ساقاه عندما يستخدم الدرج، ومن ناحية أخرى يقول لنفسه هذا درج نستخدمه للصعود، لكن من الأفضل أن أجد مصعدا".

ثم قال "كنت أقف من قبل محملقا بغباء في الفراغ"، وتوجه بالشكر إلى الأطباء الذين جعلوه ينتقل من "رجل حي عمليا" إلى شخص "أمامه كل الفرص" ليتمكن من استخدام إنستغرام بمهارة من جديد.

وأظهر نافالني يوم الثلاثاء الماضي تمتعه بروح الدعابة في رسالته الأولى التي نُشرت منذ شعوره بالإعياء، والتي أعلن فيها أنه تمكن من التنفس بمفرده طوال النهار من دون جهاز.

وأضاف ممازحا "لقد أعجبني الأمر (التنفس من دون أجهزة)، إنها عملية مذهلة ويستهين بها كثيرون، أنا أوصي بها"، وأرفقها بصورة له فاتحا عينيه، وجالسا على سريره في المستشفى في برلين وإلى جانبه زوجته وأطفاله.

ولم تفتح السلطات الروسية حتى الآن تحقيقا في هذه القضية، على الرغم من الدعوات بهذا الاتجاه والتهديدات بفرض عقوبات أوروبية.

وذكر الكرملين أمس الجمعة، على لسان المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف، أن روسيا تملك عناصر "محدودة" لإجراء تحقيق في قضية أليكسي نافالني، بسبب التصرف بمتعلقات وإخراجها من روسيا وعدم الإطلاع على الفحوصات التي أجريت في ألمانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن ألمانيا طلبت مساعدتها بالتحقيق في الاشتباه بتسمم المعارض الروسي أليكسي نافالني بمادة كيميائية سامة محظورة، فيما أكدت بريطانيا تسميم نافالني وطلبت توضيحات من روسيا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة