إنذار محمد بن سلمان وكبار مساعديه بالمثول أمام محكمة أميركية في قضية الجبري

أصدرت محكمة واشنطن الفدرالية أوامر استدعاء قضائية بحق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان و13 شخصا آخرين، للرد على اتهامات سعد الجبري لهم بمحاولة اغتياله.

وتشمل استدعاءات المحكمة التي اطلعت عليها الجزيرة: يوسف الراجحي وليلى أبو الجدايل، المقيمين في الولايات المتحدة. وطلبت المحكمة الرد على الادعاءات خلال مدة أقصاها 21 يوما.

وكان سعد الجبري مستشار ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، تقدم أمام القضاء الأميركي بدعوى ضد الأمير محمد بن سلمان وعدد من المسؤولين السعوديين، منهم سعود القحطاني وأحمد عسيري وبدر العساكر، اتهمهم فيها بمحاولة اغتياله بصورة مشابهة لجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقد أشارت الدعوى إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي قد أحبط محاولة اغتيال الجبري في كندا عام 2018، بعد تواصله مع السلطات الكندية، كما تضمنت الدعوى اتهامات لولي العهد السعودي بمحاولة اغتيال الجبري في مدينة بوسطن الأميركية.

وأوضح مراسل الجزيرة محمد العلمي أن أمام المتهمين مدة 21 يوما للرد على المحكمة، وإلا فإنها "ستجد نفسها مضطرة لإصدار حكم لصالح الجبري".

وأشار إلى أن القضية مدنية، وبالتالي لن يقبض على أحد، لأن الجبري يطالب فقط بتعويضات، وفي حال صدّقت المحكمة دعواه فإنها ستحكم لصالحه.

وقال إن الأهم بالنسبة للجبري في هذه القضية هو أن تأخذ المحكمة دعواه على محمل الجد.

وأشار إلى أنه جاء في الدعوى أن محاولة ولي السعودي عدة مرات اغتيال الجبري سببها خوفه من أن يعمل على توتير علاقاته بالإدارة الأميركية.

وسبب هذا الخوف هو أن الجبري تربطه علاقات وثيقة جدا بأجهزة الاستخبارات الأميركية، "ويبدو أنها ساهمت في إنقاذ حياته بعد أن حذرته مما يحاك له".

وقال إن خروج هذه الدعوى للعلن وتوجيه الاستدعاءات والتغطية الإعلامية، ربما تؤدي إلى نفس النتيجة التي كان ولي العهد يتخوف منها، وهي إفساد علاقته بواشنطن.

الاستخبارات الأميركية
وقد أكد مدير مكتب صحيفـة "غلوب آند ميل" الكندية روبرت فايف أن وكالـة الأمن القومي الأميركية علمت بالتخطيـط لاغتيال الجبري.

وقال فايف إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تطرق لموضوع محاولة اغتيال سعد الجبري والإفراج عن أبنائه مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وطالبه بتركهم وعدم التعرض لهم.

وفي تعليقه على هذه التطورات، اعتبر أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأردنية الدكتور حسن البراري أن توجيه الاستدعاء لولي العهد يوضح مدى جدية القضاء الأميركي في التعامل مع دعوى الجبري.

وأضاف أن هذا التعاطي يوضح أن "هناك أركان جريمة كانت شبه مكتملة، وبالتالي تأتي هذه الدعوى لتعطي صدقية وشرعية لرواية الجبري الذي يتهم ولي العهد السعودي بأنه حاول اغتياله أكثر من مرة".

وأشار إلى أن هذا التطور يعكس أيضا أنه لا حصانة لولي العهد السعودي ولا لغيره أمام المحاكم الأميركية، فهي مستعدة لإصدار إدانة مباشرة ستكون لها عواقب وأثمان سياسية، على حد قوله.

وبخصوص التعاطي السعودي، قال "بتقديري أن السعودية لن تستجيب، بمعنى أنها تعيش حالة من النكران المرضي"، مذكرا بإصرارها لعدة أيام على تكذيب مقتل خاشقجي في قنصليتها بإسطنبول.

وتوقع أن السعودية لن تخرج عن نمط التكتيكات التأخيرية إلى أن تجد مخرجا من هذه القضية، ولكنه أشار إلى أنها قد لا تجد هذا المخرج في حال لم يفز الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية، وهو الاحتمال الذي يثير فزع الطغاة في العالم ومن بينهم محمد بن سلمان، بحسب البراري.

الاتصال بترامب
أما بروس فاين، المساعد السابق لنائب وزير العدل الأميركي والخبير القانوني، فقال إن المحكمة الأميركية المكلفة بالنظر في دعوى الجبري غير مجبرة على قبول اقتراح منح الحصانة لولي العهد السعودي.

وأضاف أن المحكمة قادرة أيضا على حجز أموال المدعى عليهم في الولايات المتحدة أو في دول أجنبية أخرى إذا صدر الحكم لصالح الجبري.

ورأى فاين أن توجيه الاستدعاء بهذه السرعة يعكس قلق المحكمة من تمكن المتهمين من تدمير الأدلة وتخويف الشهود، "وبينهم اثنان في الولايات المتحدة قد يحاولان الهرب".

وقال إنه لا يساوره شك في أن ولي العهد السعودي سيتصل بترامب ووزير خارجيته بومبيو، ويطلب منهما العمل على وقف هذه الدعوى، بحجة أنها ستؤثر على السياسة الخارجية الأميركية، "ولكن هذا لا يعني أن المحكمة مجبرة على قبول هذا الكلام".

من جهته، رأى الناشط الحقوقي السعودي عبد العزيز المؤيد أن استجابة القضاء الأميركي لنظر الدعوى واستدعاء ولي العهد، يؤكد أن القضاء اطلع على أدلة تؤكد خطورة القضية وأن حياة الجبري في خطر.

وقال إن أوراق الدعوى تكشف أن فرقة الاغتيال أرسلت إلى الجبري بعد أسبوع فقط من قتل خاشقجي.
وأضاف أن النشطاء السعوديين في كندا تصلهم تحذيرات من أن حياتهم في خطر، وهناك محاولات اغتيال لهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد جويل روبن نائب المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركية أنه لا يمكن أن ترسل وزارة الخارجية الأميركية رسالة للكونغرس تؤكد فيها دعمها لسعد الجبري ضد ولي العهد السعودي دون تنسيق مسبق مع البيت الأبيض.

أفادت صحيفة كندية بأن السلطات الأمنية في كندا كشفت محاولة جديدة لاغتيال سعد الجبري مستشار ولي العهد السعودي السابق على يد عملاء سعوديين، وذلك بعد فشل محاولات عدة للقضاء عليه في الولايات المتحدة.

نقل مدير صحيفة ""غلوب آند ميل" الكندية عن مصادر رسمية بالمخابرات الكندية أنها قامت بتوقيف فرقة القتل التي أرسلها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لاغتيال سعد الجبري المقيم بالأراضي الكندية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة