إيران ومأساة كورونا.. وفاة كل 10 دقائق والإصابات تتجاوز 18 ألفا

149 وفاة بسبب كورونا سجلت في الـ24 ساعة الأخيرة في عموم إيران (الأناضول)
149 وفاة بسبب كورونا سجلت في الـ24 ساعة الأخيرة في عموم إيران (الأناضول)
أعلنت السلطات في إيران -البؤرة الكبرى لفيروس كورونا في الشرق الأوسط- اليوم ارتفاع عدد الوفيات جراء الوباء إلى 1284 شخصا، فيما قفز إجمالي عدد المصابين به إلى 18407.
 
وارتفع عدد الوفيات بعد تسجيل 149 وفاة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة في عموم البلاد، فيما سُجل 1046 إصابة جديدة، وتعافى 5979 مصابا.
 
كما أفاد مسؤول العلاقات العامة في وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور -في تصريح للتلفزيون الرسمي الإيراني- بأن شخصا واحدا يموت كل عشر دقائق في البلاد بسبب الفيروس.
 
وغرد جهانبور عبر حسابه في تويتر قائلا "يموت شخص واحد كل 10 دقائق في إيران بسبب فيروس كورونا، ويصاب نحو 50 شخصا بالفيروس في كل ساعة".
 
من ناحية أخرى، قال محافظ طهران أنوشيروان محسني بندبي إن 3900 مصاب بفيروس كورونا يتلقون الرعاية الصحية في مستشفيات العاصمة طهران وحدها، بينهم 600 في حالة حرجة.
 
وشدد بندبي على ضرورة أن يأخذ الشعب الإيراني تحذيرات السلطات على محمل الجد، داعيا السكان إلى عدم السفر والتنقل إلا للضرورة.
 
كما أعلن  علي رضا رئيسي مساعد وزير الصحة الإيراني أن بلاده ستتعرض لخسائر فادحة إذا لم تتمكن من السيطرة على فيروس كورونا الجديد خلال 15 يوما.
 
وقال رئيسي -خلال مشاركته في اجتماع مع عدد من عمداء كليات الطب الإيرانية- "إذا لم نسيطر على الفيروس خلال 15 يوما كحد أقصى، فإن هذا يقتضي أن يمتد أمد محاربتنا له لشهرين آخرين، وعندئذ سنتعرض لخسائر كبيرة للغاية".
 
على صعيد آخر، ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أمس أن المرشد الأعلى علي خامنئي سيصدر الجمعة عفوا عن 10 آلاف سجين، بينهم سجناء سياسيون، بمناسبة العام الإيراني وفي ظل تصاعد أزمة فيروس كورونا.
 
وكان المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي، قد أعلن أول أمس الثلاثاء أن إيران أفرجت مؤقتا عن نحو 85 ألف شخص من السجن، بينهم سجناء سياسيون، في إطار إجراءات مواجهة كورونا.
 
كما قال رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية علي أكبر صالحي -للتلفزيون الرسمي اليوم- إن بلاده لن تحتفل باليوم الوطني السنوي للتكنولوجيا النووية بسبب تفشي فيروس كورونا، وهو يوم تستعرض فيه إيران سنويا إنجازاتها النووية.
 
يشار إلى أن فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) أصاب حتى صباح اليوم قرابة 220 ألفا في 176 بلدا وإقليما، توفي منهم أكثر من 8970، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
كما أجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولا عديدة على إغلاق حدودها وتعليق رحلاتها الجوية وإلغاء فعاليات عدة ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة