الأزمة الخليجية.. الكويت تعلن عن مباحثات مثمرة وقطر تعتبر الخطوة مهمة للحل والسعودية تتطلع لنجاح الجهود

قال وزير خارجية الكويت الشيخ أحمد ناصر الصباح اليوم الجمعة إن مباحثات "مثمرة" جرت خلال الفترة الماضية لحل الأزمة الخليجية المستمرة منذ 2017 بين قطر من ناحية، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من ناحية أخرى.

وأوضح عبر كلمة بثها تلفزيون الكويت، أن هذه المباحثات "أكد فيها جميع الأطراف حرصهم على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبهم".

ووجّه الوزير الكويتي شكره إلى جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي "على النتائج المثمرة التي تحققت في طريق حل الخلاف".

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي أعلن أن "الأزمة الخليجية طويت وتم التوصل إلى اتفاق نهائي بين الأطراف الخليجية"، مضيفا "سوف يترتب على هذا الاتفاق الدخول في التفاصيل المتعلقة به قريبا".

وأضافت أن الجار الله قال في تصريح تلفزيوني اليوم الجمعة إن "هناك خطوات قريبة سوف يتم الإعلان عنها للانطلاق نحو المستقبل وطي صفحة الخلاف"، مشيدا بجهود الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد وأمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الصباح والجهود الأميركية.

وفي الجانب الأميركي، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الوقت قد حان لحل الخلاف الخليجي، وأكد أنه يأمل أن تتم المصالحة الخليجية لأنها مهمة لشعوب دول المنطقة.

وأحجم بومبيو خلال تصريحات أدلى بها خلال حوار المنامة عن التكهن بموعد تحقق مثل هذا الحل، لكنه قال إن واشنطن ستواصل العمل لتسهيل عقد محادثات وحوار من أجل الحل.

الموقف القطري
قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في تغريدة له على تويتر إن "بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية".

وأضاف "نشكر للكويت الشقيقة وساطتها منذ بداية الأزمة، كما نقدر الجهود الأميركية المبذولة في هذا الصدد، ونؤكد أن أولويتنا كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة".

وقالت لولوة الخاطر مساعدة وزير الخارجية القطري إن بيان دولة الكويت المتعلق بجهود المصالحة خطوة مهمة وإيجابية، وقالت في تصريح للجزيرة إن المناقشات الأخيرة كانت تهدف لوضع إطار عام للحوار في اتجاه إنهاء الأزمة الخليجية.

وأضافت لولوة الخاطر أن قطر تلتزم في مواصلتها هذه المناقشات بقاعدة الاحترام المتبادل وأمن وسيادة كل دولة متبنيةً في ذلك أسلوبا بناء وإيجابيا، بما يُعلي من مصلحة الشعب الخليجي بشكل عام.

الموقف السعودي
من جهته قال وزير الخارجية السعودية فيصل بن فرحان إن بلاده تنظر "ببالغ التقدير لجهود دولة الكويت الشقيقة لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية، ونشكر المساعي الأميركية في هذا الخصوص".

وأضاف في تغريدة له على تويتر "نتطلع لأن تتكلل الجهود الكويتية والأميركية بالنجاح لما فيه مصلحة وخير المنطقة".

وقال في مداخلة له في منتدى المتوسط، إنه تم إحراز تقدم ملحوظ بشأن الأزمة الخليجية بفضل الجهود الكويتية والأميركية، ويحدونا الأمل أن يفضي هذا التطور إلى اتفاق أخير.

وأضاف "طبعا متفائل لأننا نقترب من وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بين جميع الدول الخليجية لنصل إلى حل مرض للجميع".

ترحيب
ورحبت سلطنة عمان ببيان الكويت حول النتائج الإيجابية لجهود المصالحة الخليجية، واعتبرت أن جهود المصالحة -التي تقودها الكويت والولايات المتحدة- تعكس حرص الأطراف على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي للتوصل لاتفاق نهائي يحقق التضامن الدائم بين جميع الدول وبما فيه الخير والنماء والازدهار لجميع شعوب المنطقة.

واعتبر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف فلاح الحجرف أن بيان دولة الكويت بشأن تعزيز التضامن الخليجي يعكس قوة المجلس وتماسكه.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بجهود ومساهمات الكويت في بناء جسور التفاهم في منطقة الخليج وخارجها، وبتصريحات وزير الخارجية الكويتي بشأن اقتراب الخلاف الخليجي من الحل.

كما رحب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة له بالتفاهمات التي أعلنتها الكويت بشأن الأزمة الخليجية، وقال إنه يأمل أن تساهم أي مصالحة بين الدول الخليجية في الاستقرار والتنمية السياسية والاقتصادية للجميع، وأكد أن بلاده مستمرة في اعتماد الدبلوماسية وحسن الجوار والحوار الإقليمي.

تفاؤل
واعتبر الكاتب والإعلامي القطري جابر الحرمي أن هناك تفاؤلا بحل الأزمة، مشيرا إلى أن البيان الكويتي وإن جاء مقتضبا إلا أنه وضع الأزمة في إطارها الصحيح بعد أكثر من 3 سنوات على اندلاعها.

وقال إن المنطقة شهدت متغيرات كثيرة خلال الفترة الأخيرة، وإن الأزمة تسبب خسائر ونزيفا مستمرا لجميع الأطراف، وأكد أن قطر كانت لديها رؤية واضحة من البداية.

وقال رئيس مركز المدار للدراسات السياسية والإستراتيجية الدكتور صالح المطيري إن ظهور هذه التباشير اليوم يمثل خبرا سعيدا بشأن قرب الحل، بعد سنوات من اندلاع هذه الأزمة التي جاءت على خلفية مطالب لم تكن مقنعة ولا مفهومة.

وأضاف أن كل الأطراف اقتنعت اليوم بأن لا رابح في هذه الأزمة، وأن الجميع خاسر، وأن الإدارة الأميركية اقتنعت هي الأخرى بضرورة وأهمية حل هذه الأزمة.

وأعرب المطيري عن أمله بأن يكون الحل شاملا وأبديا، وأن لا يتكرر طرح مثل تلك المبررات التي اندلعت على خلفياتها الأزمة.

اختراق في جدار الأزمة

من جهته، قال مدير مكتب الجزيرة في الكويت سعد السعيدي إنه من الواضح أن الجولة الأخيرة من المباحثات حققت اختراقا واضحا في الأزمة، بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها مستشار ترامب للسعودية وقطر، مشيرا إلى أن الكويت ربما تركت التفاصيل للدول المعنية لإعلانها بنفسها.

وذكرت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي أن البيان الكويتي جاء بعد يومين من زيارة كوشنر للمنطقة، وأن واشنطن الرسمية حتى الآن ما زالت تتكتم على نتائجها، ولكن ما نعلمه أنه تم التوصل خلال وجود كوشنر إلى اتفاق يشمل فتح الحدود البرية والجوية.

وقالت إنه خلال اليومين تواصلت النقاشات، وإن إدارة ترامب تريد حلا لهذه الأزمة قبل مغادرتها.

وقد علمت الجزيرة نت من مصادر خليجية مطلعة أن هناك تطورات جديدة قد تشكل انفراجا بشأن إنهاء الأزمة الخليجية.

وكان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قال اليوم الجمعة إن "قطر متفائلة تجاه حل الأزمة الخليجية".

وأضاف في نقاش عبر الفيديو في جلسة منتدى روما السادس لحوار المتوسط، أن أي نوع من التسويات للأزمة يجب أن يكون شاملا ويحفظ وحدة الخليج.

ومضى قائلا "نأمل أن تتحرك الأمور في الاتجاه الصحيح، لكن لا يمكننا التكهن بما إذا كان التحرك وشيكا، أو سيحل النزاع بالكامل، ولا نستطيع القول إن جميع المشاكل ستحل في يوم واحد".

وأكد أن الأزمة الخليجية لا صلة لها باتفاقات أبراهام أو أي تطبيع مع إسرائيل، مشددا على أن التطبيع مع إسرائيل في الوقت الراهن لن يضيف أي قيمة للشعب الفلسطيني.

وتعمل الولايات المتحدة والكويت لإنهاء الخلاف، الذي دفع السعودية والإمارات والبحرين ومصر لفرض حصار دبلوماسي واقتصادي على قطر منذ أواسط عام 2017.

وكانت وكالة بلومبيرغ (Bloomberg) الأميركية قالت أمس الخميس إن "السعودية وقطر تقتربان من التوصل لاتفاق أولي لإنهاء الخلاف المستمر منذ أكثر من 3 سنوات، بضغط من إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب".

وأضافت الوكالة، نقلا عن 3 مصادر لم تكشف هوياتهم، أن الاتفاق الأولي لن يشمل الإمارات والبحرين ومصر.

ونقلت الوكالة الأميركية عن مصدرين أنه من المرجح أن يشمل التقارب إعادة فتح المجال الجوي والحدود البرية بين قطر والسعودية، ووضع نهاية للحرب الإعلامية بينهما، والقيام بالمزيد من الخطوات لبناء الثقة ضمن خطة مفصلة لإعادة العلاقات تدريجيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رحّب وزير الخارجية القطري بالحوار القائم على احترام السيادة معتبرا أنه ليس هناك رابح من الأزمة الخليجية، في حين قال مستشار الأمن القومي الأميركي إن إدارة ترامب ترغب في حل الأزمة قبل مغادرتها المحتملة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة