نحو تعزيز المشاركة الشعبية بصنع القرار.. مجلس شورى منتخب في قطر بعد عام من الآن

Qatar's ruler, Emir Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani, gives a speech to the Shura Council in Doha
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أثناء إلقائه كلمة اليوم أمام مجلس الشورى (رويترز)

في خطوة انتظرها القطريون طويلاً، أعلن أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أثناء كلمة له بمناسبة افتتاح دور الانعقاد العادي الـ 49 لمجلس الشورى، عن تحديد موعد إجراء انتخابات المجلس في أكتوبر/تشرين الأول من العام المقبل.

وقال الأمير إن تحديد موعد الانتخابات خطوة مهمة في تعزيز تقاليد الشورى القطرية وتطوير عملية التشريع بمشاركة أوسع من المواطنين، حيث اعتبرها مراقبون خطوة بارزة في السياسة القطرية خلال السنوات العشر الأخيرة، وفي منطقة جغرافية تبدو المشاركة الشعبية في القرارات الحكومية محتشمة جداً، باستثناء الكويت.

فدخول قطر بشكل فاعل إيجابي في هذا النطاق، كما يراه مراقبون ومهتمون بالشأن الخليجي، من شأنه المساهمة في تعزيز وترسيخ جذور التجربة الديمقراطية الكويتية أولاً، ومن ثم دفع دول الجوار إلى خطوة مماثلة، في وقت باتت المنطقة بأمسّ الحاجة لتغيير سياسات الحكم والإدارة، وإيلاء المشاركة الشعبية قدرا أكبر من الاهتمام، وتفعليها بشكل تدريجي مدروس.

وتطرق الشيخ تميم إلى موضوعات عدة لا تقل أهميتها عن انتخابات مجلس الشورى، وأهمها التحدي الذي فرضته جائحة كورونا، ليس على قطر فحسب، بل العالم أجمع، وفي وقت بدأت موجة ثانية منها في ضرب اقتصاديات دول العالم المتقدم، الأمر الذي دفع بالحكومة القطرية لاتخاذ احتياطاتها اللازمة للتعامل الصحيح مع الجائحة.

وفي هذا السياق، ذكر الشيخ تميم أن قطر اختارت الإغلاقات الجزئية المرحلية المدروسة بعناية، والتشديد على الوسائل الاحترازية، والجاهزية القصوى لعلاج المصابين، وتدخل الدولة في دعم المرافق الاقتصادية المتضررة من الجائحة.

كما أكد الأمير أن صحة خيار الدولة المرن لا يضر بصحة الناس ولا بالاقتصاد. وفي الوقت ذاته لن تتردد الحكومة في اتخاذ تدابير حازمة في حال تفشي جائحة كورونا، مشدداً على عدم التهاون لتجنب موجة ثانية من الجائحة.

وعلى صعيد المنطقة الخليجية، لم ينس أمير قطر الإشادة بالراحلين، سلطان عُمان وأمير الكويت، قائلاً "أمتنا العربية فقدت هذا العام رجلين من أعظم رجال الخليج هما السلطان قابوس باني عمان الحديثة، والشيخ صباح الذي عمل بكل ما أوتي من قوة للتوفيق بين الدول العربية وإصلاح ذات البين في الخليج والذي لن ننسى مواقفه معنا" معبراً عن أمله في أن تستلهم دول مجلس التعاون الخليجي من حكمة هذين الرجلين المواعظ والعبر الصحيحة لمستقبل العلاقات فيما بينها.

وتطرق الشيخ تميم إلى جملة قضايا محلية تتعلق بالاقتصاد والبيئة والطاقة والإدارة الحكومية، بالإضافة لسياسات الدوحة الخارجية، والتطرق لقضايا عربية وعلى رأسها قضية فلسطين، مؤكداً موقف قطر الثابت من عدالة هذه القضية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن أخطر التحديات التي واجهت الأسرة الدولية منذ تأسيس الأمم المتحدة هي مسألة المواجهة الجماعية لخطر الأوبئة، في إشارة إلى جائحة فيروس كورونا المستجد.

Published On 21/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة