السلطات الأميركية تعتقل 5 بتهمة الضلوع بعملية "صيد الثعالب" لصالح الصين

مساعد وزير العدل الأميركي يطلع الصحافة على القضية الجديدة ضد "عملاء الصين" (غيتي)
مساعد وزير العدل الأميركي يطلع الصحافة على القضية الجديدة ضد "عملاء الصين" (غيتي)

أعلنت السلطات الأميركية توقيف 5 أشخاص الأربعاء لضلوعهم في عملية أطلق عليها اسم "صيد الثعالب" ويُعتقد أن النظام الشيوعي الصيني أمر بتنفيذها لإعادة صينيين إلى بلادهم بدعوى مكافحة الفساد.

وفي المجمل "وُجه الاتهام إلى 8 عملاء لجمهورية الصين الشعبية بسبب هذه العملية البوليسية غير القانونية"، وفق ما قاله جون ديميرز مساعد وزير العدل الأميركي في مؤتمر صحفي.

وأوضح ديميرز أن 3 من المتهمين يُرجح أنهم ما زالوا في الصين، في حين أوقف الآخرون داخل الولايات المتحدة في كاليفورنيا ونيوجيرسي ونيويورك، على أن يُعرضوا على قضاة.

ومن بين الموقوفين محقق أميركي خاص جرت الاستعانة به للمساعدة في التجسس على أسرة صينية، وفق الاتهامات التي أعلنتها وزارة العدل.

وقال المسؤول القضائي إن الموقوفين متهمون بأنهم جزء من "ألوية صينية تعمل على إعادة صينيين إلى بلادهم ودخلت الولايات المتحدة من دون تنسيق" مع السلطات الأميركية.

وأضاف أنهم فور وصولهم إلى الأراضي الأميركية "قاموا بمراقبة أشخاص يشتبه بأنهم فروا (من الصين) وتحديد أماكنهم ولجؤوا إلى أساليب التخويف لإجبارهم على العودة إلى الصين".

وقال إن بعض من تطاردهم هذه الألوية "قد يكونون مذنبين فيما يتهمون به، لكنهم في كثير من الحالات معارضون للزعيم الصيني شي أو منافسون أو مجرد معارضين أو يوجهون انتقادات". وأضاف "لقد أصبح المطارِدون مُطارَدين".

من جهته قال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي FBI) كريستوفر راي إن "الاتهامات الصادرة اليوم تعكس مثالا آخر على مواصلة الصين سلوكها غير القانوني على نطاق واسع".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة