رغم رفض حكومي وشعبي.. الإمارات تبدأ بناء موقع عسكري ثالث لها في سقطرى اليمنية

حصلت الجزيرة على صور توضح شروع الإمارات في بناء موقع عسكري لها، هو واحد من 3 مواقع عسكرية تبنيها في جزيرة سقطرى اليمنية، رغم رفض الحكومة اليمنية -المُعترف بها دوليا- لهذه الخطوة.

وكشفت الصور بناء موقع عسكري في منطقة "رأس قطينان" على جرف يُطل على الساحل (الجنوبي الغربي) لأرخبيل سقطرى.

وبحسب السكان المحليين، فإن دور مسلحي المجلس الانتقالي اقتصر على إعلان تخصيص المكان موقعا عسكريا، فيما تكفلت مؤسسة "خليفة"، التي يديرها الضابط الإماراتي خلفان المزروعي بالشروع في البناء، والإشراف عليه.

وبجانب رأس قطينان، تُنشئ الإمارات موقعين في منطقة "رأس مومي" (أقصى الشرق)، ومنطقة "بلعبودة" القريبة من المطار، وذلك في ظل سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي، أحد الأذرع المحلية للإمارات في اليمن، على أرخبيل سقطرى منذ منتصف شهر يونيو/تموز الماضي.

ورغم أن تفاهمات تنفيذ اتفاق الرياض نصت على عودة الأمور في سقطرى كما كانت قبل انقلاب المجلس الانتقالي؛ إلا أن ذلك لم يتم حتى الآن، حيث تسابق الإمارات الزمن لبناء مواقع عسكرية تكرس وجودها في الجزيرة الإستراتيجية الواقعة بين خليج عدن والمحيط الهندي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر محلية يمنية للجزيرة إن مسلحي المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا أفرغوا أمس السبت حمولة سفينة إماراتية في ميناء بجزيرة سقطرى رغم مطالبات الحكومة اليمنية للقوات السعودية بعدم السماح بذلك.

20/9/2020

قال محافظ جزيرة سقطرى اليمنية إن المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا يواصل نهب موارد المحافظة، وقال وزير الثروة السمكية اليمني إن عشرات السفن الإيرانية قامت بصيد غير مشروع في مياه سقطرى.

28/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة