بعد نتائج انتخابات متقاربة.. نتنياهو يدعو لإقامة حكومة وحدة وغانتس يرد

غانتس (يمين) هاجم منافسه نتنياهو وشدد على أن تحالفه لن يقبل بإملاءات أحد (غيتي)
غانتس (يمين) هاجم منافسه نتنياهو وشدد على أن تحالفه لن يقبل بإملاءات أحد (غيتي)

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -اليوم الخميس- إلى إمكانية التناوب على رئاسة الوزراء مع منافسه في الانتخابات بيني غانتس، وذلك بعدما وجه إلى غانتس الدعوة للانضمام إليه في حكومة وحدة وطنية.

جاءت الدعوة بعد فشل حزب الليكود بزعامة نتنياهو في الحصول على أغلبية في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس، وتقاسم فيها المقاعد مع حزب أزرق أبيض.

وأشار نتنياهو خلال مراسم لإحياء ذكرى رئيس الوزراء السابق شمعون بيريز، إلى أن الزعيم اليساري الراحل شكل ائتلافا مع إسحق شامير الذي كان من التيار المحافظ، تناوبا فيه على رئاسة الوزراء خلال الفترة من 1984 إلى 1988.

وقال نتنياهو في كلمته التي حضرها غانتس "عندما لم يتحقق فوز واضح في انتخابات الكنيست، اختار شمعون الوحدة الوطنية واتفق مع إسحق شامير على التعاون للوصول بإسرائيل إلى بر الأمان".

وأضاف "في هذه الانتخابات أيضا، لم يتحقق فوز واضح. وإنني أدعوك يا بيني... فلنعمل معا للوصول بدولة إسرائيل إلى بر الأمان مرة أخرى".

في المقابل، قال غانتس إن تحالفه هو من فاز بالانتخابات، وإنه هو من يجب أن يشكّل الحكومة الجديدة، لذلك فقد بدأ التشاور مع جميع الأحزاب لتشكيل أوسع تحالف ممكن.

وأكد غانتس في أول اجتماع لكتلة تحالفه أنه سيسعى لتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسته فقط، نزولا عند رغبة الشعب وما أفرزته نتائج الانتخابات، وهاجم منافسه نتنياهو مشددا على أن تحالفه لن يقبل بإملاءات أحد.

وفي السياق، وصف مسؤولون في حزب أزرق أبيض دعوة نتنياهو لغانتس بالخدعة والمناورة القبيحة، مشيرين إلى أنه يناور لإخفاء قرار بالذهاب إلى انتخابات جديدة.

منع جولة أخرى
ولم يُخفِ الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين تعقّد المشهد السياسي الإسرائيلي، بعد الانتخابات التي تقدم فيها غانتس ولكنه أخفق كما نتنياهو في ضمان أغلبية 61 مقعدا لتشكيل الحكومة القادمة.

وقال ريفلين في مراسم إحياء ذكرى الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز "حتى اليوم ليس من الواضح إلى أين يتجه الكنيست الجديد"، وأضاف "هذه أيام مضطربة في النظام السياسي، لذا سأجتمع مع ممثلي جميع الأحزاب مرة أخرى في المستقبل القريب للمرة الثالثة خلال ولايتي كرئيس، لإجراء مشاورات".

وتابع "سأبذل قصارى جهدي لمنع جولة أخرى من الانتخابات، لكن المسؤولية عن ذلك تقع على عاتقكم، وعلى المسؤولين المنتخبين، وعلى وجه التحديد على أولئك الذين يقفون على رأس أكبر الأحزاب".

المصدر : وكالات