بعد عامين على خفض التمثيل الدبلوماسي.. الدوحة وعمّان على خطى تبادل السفراء

قال مصدر حكومي أردني للجزيرة إن الحكومة قررت تعيين الدبلوماسي زيد اللوزي سفيرا لدى الدوحة، كما وافقت على تسمية قطر الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني ليكون سفيرا لها في المملكة.

ويُعد اللوزي بمثابة الرجل الثاني بالخارجية إذ كان يشغل منصب أمين عام الوزارة والمشرف على الأطقم الدبلوماسية بالخارج.

ويأتي هذا التقارب بعد عامين على قرار الأردن بتخفيض مستوى تمثيله الدبلوماسي لدى الدوحة في يونيو/حزيران 2017، على خلفية الأزمة الخليجية، وحصار قطر من قبل الإمارات والسعودية والبحرين ومصر.

ولم يصل الأمر إلى حد القطيعة بين الطرفين، بل تخطاه إلى دعم قطر المحاصَرة للاقتصاد الأردني بنصف مليار دولار ومنح عشرة آلاف وظيفة للشباب الأردني.

ومع اشتداد رياح السياسة والمخططات في المنطقة، تقاربت قيادتا البلدين أكثر، فهناك تفاهمات عسكرية وأمنية واقتصادية تراعي المصالح المشتركة بينهما.

كما كان الشأن الفلسطيني سببا في التقاء المواقف والتقارب القطري الأردني، فموقف البلدين هو الأقرب -حسبما يقول سياسيون- إلى التصدي لمخططات تصفية القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

التقى الملك الأردني -اليوم الأربعاء- نائب رئيس الوزراء القطري في العاصمة الأردنية عمان، وبحثا سبل التعاون بين البلدين، وأعرب الملك عن تقدير الأردن لما قدمته دولة قطر من دعم للمملكة.

قال الديوان الملكي الأردني إن اجتماعا ثلاثيا جرى اليوم بعمّان جمع الملك والرئيسين العراقي والفلسطيني، وشدد القادة الثلاثة على ضرورة دعم الفلسطينيين في نيل حقوقهم المشروعة وإقامة دولتهم المستقلة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة