ثمانية قتلى وعشرات الجرحى بالسودان.. وحميدتي في ضيافة السيسي

استمرار سقوط المحتجين بالرصاص الحي يثير تساؤلات بشأن جدوى مسار المفاوضات (رويترز-أرشيف)
استمرار سقوط المحتجين بالرصاص الحي يثير تساؤلات بشأن جدوى مسار المفاوضات (رويترز-أرشيف)

لقي ثمانية مواطنين سودانيين مصرعهم وجرح آخرون برصاص قناصة اليوم الاثنين في مدينة الأبيّض عاصمة ولاية شمال كردفان بعد خروجهم في مسيرة احتجاجية لطلبة الثانويات، في حين التقى محمد حمدان حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري الحاكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية إن من بين القتلى ممرضا وأربعة طلاب، وتحدثت مصادر سودانية عن جرح العديد من المشاركين في المظاهرة، مما قد يرفع عدد القتلى.

ولم يشر بيان اللجنة إلى الجهة التي ينتمي إليها القناصة، غير أن متظاهرين صرحوا بأنهم تابعون لقوات الدعم السريع، في حين لم يتسنَ الحصول على تعقيب بشأن ذلك من المجلس العسكري الانتقالي الحاكم.

وقالت مصادر إن الآلاف تجمهروا أمام مشرحة مستشفى الأبيّض.

وخرجت المظاهرات احتجاجا على الغلاء وانقطاع التيار الكهربائي وشح السلع، بما في ذلك الوقود والخبز، كما احتج المتظاهرون على تقرير لجنة التحقيق في فض اعتصام القيادة العامة للجيش السوداني بالخرطوم. 

وذكر موقع "باج نيوز" الإخباري السوداني أن والي ولاية شمال كردفان المكلف اللواء الركن الصادق الطيب عبد الله أصدر قرارا بإعلان حظر التجول من التاسعة مساء وحتى السادسة صباحا في مدن الأبيض وأم روابة والرهد أبو دكنة اعتبارا من اليوم وحتى إشعار آخر، إلى جانب تعليق الدراسة لمرحلتي الأساسي والثانوي.

وجاءت الواقعة قبيل استئناف المجلس العسكري الحاكم وقادة حركة الاحتجاج في السودان غدا الثلاثاء المفاوضات بشأن الإعلان الدستوري المتعلق بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

وفي مدينة الخرطوم بحري، نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أن متظاهرين أغلقوا طرقات وأضرموا النيران في إطارات سيارات احتجاجا على سقوط قتلى وجرحى بمدينة الأبيض.

تحقيق في فض الاعتصام
وقال رئيس لجنة التحقيق مولانا فتح الرحمن إن 87 شخصا قتلوا وأصيب 168 آخرون في الثالث من يونيو/حزيران الماضي عندما فضت قوات الأمن اعتصاما للمحتجين، مضيفا أن 17 ممن قتلوا كانوا في ساحة الاعتصام، وأن 48 من الجرحى أصيبوا بأعيرة نارية.

لكن قوى الحرية والتغيير في السودان رفضت نتائج لجنة التحقيق التابعة للنيابة العامة، وتمسكت بضرورة تحقيق مستقل بمراقبة إقليمية.

وتزامنت هذه التطورات مع توجه محمد حمدان دقلو "حميدتي" نائب رئيس المجلس العسكري في السودان إلى العاصمة المصرية القاهرة في زيارة رسمية تستغرق يومين يجري خلالها مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتعد هذه الزيارة هي الأولى لحميدتي إلى مصر، والثالثة لمسؤول سوداني رفيع المستوى خلال شهرين، فقد سبق أن زار رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان القاهرة في مايو/أيار الماضي والتقى السيسي.

وفي 17 يوليو/تموز الجاري قام رئيس أركان الجيش السوداني هاشم عبد المطلب أحمد بابكر الموقوف حاليا بتهمة تدبير محاولة انقلاب في البلاد بزيارة للقاهرة التقى خلالها السيسي.

المصدر : وكالات