قصف مستشفى ميداني في طرابلس والوفاق تحمّل قوات حفتر المسؤولية

جرحى في قصف سابق لقوات حفتر على محيط العاصمة (رويترز)
جرحى في قصف سابق لقوات حفتر على محيط العاصمة (رويترز)

تعرض مستشفى ميداني تابع لقوات حكومة الوفاق الليبية جنوبي العاصمة طرابلس، لقصف جوي أسفر عن مقتل خمسة أطباء وإصابة ثمانية أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، حسبما أفاد به الأمين الهامشي متحدثا باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق.

من جهته، أكد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أن استهداف المستشفيات الميدانية والمنشآت المدنية أصبح نهجاً لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وأن ذلك يعد جريمة حرب وفق القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وشددت الحكومة في بيان على أن قواتها تمارس حقها المشروع في الدفاع عن العاصمة، مع احترام مطلق للقانون الدولي الإنساني والأعراف العامة للحرب.

وتتعرض المستشفيات الميدانية في العاصمة الليبية، القريبة من مواقع الاشتباكات، لقصف جوي متكرر تحمّل حكومة الوفاق طيران قوات حفتر مسؤوليته.

ودعت منظمة الصحة العالمية مرارا إلى تجنب استهداف الطواقم الطبية التي تقدم خدمات الإسعاف لضحايا المعارك.

كما ترصد الجهات المختصة في حكومة الوفاق مثل هذه الجرائم وتوثقها، لتقديم مرتكبيها ومن وراءهم إلى القضاء المحلي والدولي بحسب بيان للمجلس الرئاسي.

وتواصل قوات حفتر منذ 4 أبريل/نيسان الماضي هجوماً للسيطرة على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق الوطني المدعومة من قبل الأمم المتحدة.

وتسبّبت المعارك منذ اندلاعها في مقتل نحو 1100 شخص وجرح 5762 آخرين، بينهم مدنيون، بينما تخطى عدد النازحين مئة ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات