كوريا الشمالية تطلق صواريخ بالستية وواشنطن تراقب

صورة بثتها كوريا الشمالية لصاروخ بالستي أطلقته العام قبل الماضي (رويترز)
صورة بثتها كوريا الشمالية لصاروخ بالستي أطلقته العام قبل الماضي (رويترز)

قالت كوريا الجنوبية إن جارتها الشمالية أطلقت صباح اليوم السبت عدة صواريخ يتراوح مداها بين سبعين ومئتي كيلومتر، واكتفى البيت الأبيض بالإعلان عن مراقبته لهذه العملية التي تعد الأولى منذ عام 2017.

وذكرت هيئة أركان الجيش الكوري الجنوبي في بيان أن بيونغ يانغ أطلقت عدداً من الصواريخ قصيرة المدى من شبه جزيرة هودو قرب مدينة وونسان الساحلية، في اتجاه الشمال الشرقي، وأنها عبرت ما بين سبعين ومئتي كيلومتر فوق بحر اليابان.   

ولاحقا، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز "نحن على عِلم بتصرفات كوريا الشمالية هذه الليلة. سنُواصل المراقبة".

وهذه أول مرة تطلق فيها كوريا الشمالية صواريخ منذ إطلاقها صاروخا بالستيا عابرا للقارات في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، قبل إعلان استكمال بناء قوتها النووية وإبداء استعدادها للسلام مع جارتها الجنوبية والولايات المتحدة.

وتعهد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بعدم إجراء تجارب على أسلحة نووية أو صواريخ بالستية عابرة للقارات، ولكن ذلك لم يمنع بيونغ يانغ من إجراء اختبارات لأسلحة أخرى.

وعادت العلاقات للتوتر بين بيونغ يانغ وواشنطن بعد فشل قمة هانوي في فبراير/شباط الماضي بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب، وهي القمة الثانية بعد اللقاء التاريخي في يونيو/حزيران الماضي.

واعتبر كيم -خلال قمة عقدها مؤخرا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين- أن الولايات المتحدة تصرفت "بسوء نية" أثناء قمة هانوي، مشيرا إلى أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية وصل "نقطة حرجة".

ويتلخص الخلاف في رفض ترامب تلبية طلب كيم رفع العقوبات مقابل البدء بنزع الأخير سلاحه النووي، حيث أعلنت الخارجية الكورية الشمالية الثلاثاء أن قرارا من هذا النوع لن يكون ممكنا إلا إذا أعادت واشنطن النظر في حساباتها الحالية وأعادت صياغتها.

المصدر : وكالات