متظاهرو العراق: نريد رئيس وزراء بهذه المواصفات

المتظاهرون أكدوا رفضهم لأي رئيس للوزراء يسمى بنية إكمال ما وصفوها بحقبة الفساد الحالية (الأناضول)
المتظاهرون أكدوا رفضهم لأي رئيس للوزراء يسمى بنية إكمال ما وصفوها بحقبة الفساد الحالية (الأناضول)

وزع متظاهرون عراقيون بيانا مساء أمس طالبوا فيه رئيس الجمهورية برهم صالح بتسمية رئيس للحكومة ينسجم مع مطالب ساحات الاحتجاج قبل يوم من عقد البرلمان جلسة لهذا الغرض يوم الخميس المقبل، وحددوا فيه مواصفات المرشح لهذا المنصب.

وأوضح البيان أن رئيس وزراء العراق يجب أن يكون مدنيا مستقلا لا عسكريا، ويتعهد بعدم الترشيح للحكومة المقبلة، وأن يعمل على تحقيق مطالب المحتجين بمدة أقصاها ستة أشهر.

وأكد البيان أن المتظاهرين يرفضون رفضا قاطعا أي رئيس للوزراء يسمى بنية إكمال حقبة الفساد الحالية، وعلى البرلمان عدم إعطاء شرعية لتكليف رئيس وزراء لم يحظ بقبول شعبي، وعدم تمرير تشكيل حكومته بشرط أن يكون رئيسها بالمواصفات التي طرحتها ساحات الاعتصام.

كما طالب البيان التزام البرلمان بإقرار قانون انتخابات عادل كما دعت إليه ساحات الاعتصام مسبقا، على أن يعتمد التصويت الفردي 100% والدوائر الانتخابية المتعددة والصغيرة حسب الكثافة السكانية، واعتماد الفائز الحاصل على أكثر من 50% من الأصوات وليس الأكثر عددا.

وحذر البيان الأحزاب من إدراج أي فقرة تصب في مصالحهم لا بمصلحة الشعب، وتحديد موعد للانتخابات المبكرة خلال مدة أقصاها شهر واحد وحل البرلمان.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي نشرت بيانا في وقت سابق حدد فيه معتصمو ساحة التحرير بالعاصمة بغداد مواصفات رئيس الحكومة الجديد.

وبحسب البيان، فإن رئيس وزراء العراق يجب أن يكون مستقلا وغير منتمٍ لأي حزب أو تيار ومن غير مزدوجي الجنسية، ولم يكن وزيرا أو بدرجة وزير أو برلمانيا أو محافظا، وأن يكون نزيها وشجاعا ولم يتهم في أي قضية فساد.

وتابع البيان أن عمر رئيس الوزراء الجديد يجب ألا يتجاوز الـ 55 عاما، ويتعهد بعدم الترشح للانتخابات المقبلة، ويكون ملزما بتنفيذ مطالب المتظاهرين في ساحات الاعتصام، وأن يكون قراره عراقيا مستقلا خالصا ولا يخضع لضغوط الكتل السياسية أو للتدخلات الخارجية.

وكان الرئيس العراقي برهم صالح قد أعلن أن يوم الخميس المقبل هو آخر موعد لإعلان اسم المرشح لتشكيل الحكومة الجديدة.

ويتعين على الرئيس العراقي إعلان اسم المرشح وفق الصلاحية الدستورية المخولة له لتشكيل الحكومة الجديدة على خلفية استقالة عادل عبد المهدي استجابة لمطالب المتظاهرين.

المصدر : وكالات,مواقع التواصل الاجتماعي