الحديدة.. اشتباكات بين الحوثيين وقوات حكومية إثر غارات لطيران التحالف

جماعة الحوثي تسيطر على ميناء الحديدة منذ 2014 (رويترز)
جماعة الحوثي تسيطر على ميناء الحديدة منذ 2014 (رويترز)

أفادت مصادر للجزيرة بأن طيران التحالف السعودي الإماراتي شن غارات على جزيرة كمران ورأس عيسى بمديرية الصليف في محافظة الحديدة غربي اليمن، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح آخرين.

وبعد ساعات قليلة من الغارات التي وقعت بعيد منتصف الليل، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الحوثيين والقوات الحكومية عند الأطراف الشرقية والجنوبية لمدينة الحديدة، هي الأولى منذ إقامة نقاط مراقبة أمنية مشتركة قبل نحو شهر.

وتهدّد أعمال العنف هذه بانهيار الهدنة المنبثقة عن اتفاق تم التوصل إليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي لتحييد الحديدة التي تعتبر شريان الحياة الرئيسي لملايين السكان.

وفي سياق متصل، قال مسؤولان محليان -فضلا عدم كشف هويتهما- إن غارات طائرات التحالف التي استهدفت المواقع العسكرية كانت "مفاجئة"، وشملت أيضا مواقع قرب ميناء الحديدة في جزيرة كمران القريبة.

وصباحا، دارت اشتباكات عنيفة عند الأطراف الجنوبية والشرقية للمدينة الساحلية، استخدم فيها الطرفان المدافع وقذائف الهاون.

وتدور الحرب في اليمن بين جماعة الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ 2014، وتصاعدت حدّتها في مارس/آذار 2015 مع تدخّل السعودية على رأس التحالف العسكري دعمًا للقوات الحكومية.

وتمر عبر ميناء الحديدة التي تسيطر عليه جماعة الحوثي منذ 2014، غالبية المواد التجارية والمساعدات الموجهة للسكان في مناطق سيطرة الحوثي.             

يذكر أن هذه الأحداث تأتي بعد تراجع في أعمال العنف بشكل عام في اليمن، مع توقف جماعة الحوثي عن قصف السعودية بالصواريخ منذ سبتمبر/أيلول السابق، وإعلان المملكة عن قناة مفتوحة معهم للوصول إلى حل سلمي للحرب.

وقد أوقعت الحرب في اليمن منذ اندلاعها حوالي 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ بدء عمليات التحالف، بحسب منظمة الصحة العالمية، غير أن عددا من المسؤولين في المجال الإنساني يعتبرون أن حصيلة الضحايا الفعلية أعلى بكثير.

المصدر : الفرنسية