لليوم الثالث.. تجدد المظاهرات بالعراق والرئاسات الثلاث تدعو للتحقيق

قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن 11 شخصا قتلوا في مظاهرات ليلية بمدينتي الناصرية والعمارة (جنوبي البلاد)؛ مما يرفع ضحايا الاحتجاجات المناهضة للحكومة إلى 18 خلال ثلاثة أيام، وأغلقت إيران معبرين حدوديين مع العراق بسبب الاضطرابات الحالية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية أن أربعة أشخاص قتلوا في مدينة العمارة (كبرى محافظة ميسان)، في حين سقط قتيل آخر في محافظة ذي قار، وفق مصدر طبي.

وفي العاصمة بغداد، أطلقت قوات مكافحة الشغب الرصاص الحي في الهواء صباح اليوم لتفريق عشرات المتظاهرين الذين أشعلوا إطارات في ساحة التحرير، رغم حظر التجول الذي دخل حيز التنفيذ فجرا.

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن القوات الأمنية صدت المحتجين باتجاه شوارع فرعية متاخمة لمكان التجمع الأساسي بساحة التحرير، وذلك في اليوم الثالث من المظاهرات التي اندلعت في العاصمة ومدن جنوبية عدة احتجاجا على تردي الوضع المعيشي والخدمات الحكومية وتفشي الفساد.

مواجهات دامية وقعت بين المحتجين وقوات الأمن في بغداد (رويترز)

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن علي البياني عضو مجلس المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق أن قتيلين سقطا في بغداد، وسبعة في الناصرية، بينهم رجل أمن، بالإضافة إلى قتيلين في كل من محافظتي واسط وميسان.

وأشار البياني إلى أنه جرح في المظاهرات 708 أشخاص، منهم عشرة في حالة حرجة بمحافظة ميسان، كما اعتقل 132 شخصا، وأفرج عن معظمهم.

حظر التجوال
وأعلن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي حظرا كاملا للتجوال في بغداد حتى إشعار آخر، في حين ترك المسؤول العراقي سلطة اتخاذ قرار مماثل في محافظات البلاد وفق تقدير كل محافظ.

وتحدثت مصادر أمنية عن فرض حظر التجوال في مدن الناصرية والعمارة والنجف ومحافظة بابل.

كما أمر وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري بإعلان حالة التأهب القصوى في كافة القطاعات والمنشآت الحكومية والسفارات والبعثات الدبلوماسية كافة.

متظاهرون في مدينة النجف أضرموا أمس النار في مقر تابع لتيار الحكمة في المدينة (رويترز)

انقطاع الإنترنت
وذكر مرصد "نت بلوكس" المتخصص في مراقبة أنشطة الإنترنت أن خدمة الإنترنت انقطعت اليوم عن معظم أنحاء العراق، بما في ذلك بغداد.

وأوضح المرصد أن معدل الاتصال انخفض إلى ما دون 70%، مصحوبا بحظر شبكات التواصل الاجتماعي.

وعلى المستوى السياسي، قال الرئيس العراقي برهم صالح إن الرئاسات الثلاث (رئاسة الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان) والقيادات السياسية في البلاد اجتمعوا، واتفقوا على ضرورة التعجيل باتخاذ إجراء تحقيقات دقيقة بشأن ما حصل في مظاهرات اليومين الماضيين.

وأضاف صالح -في بيان- أن المجتمعين أكدوا ضرورة ضبط النفس واحترام القانون، ومنع استخدام القوة المفرطة في التعامل مع الأحداث، كما أكدوا المسؤولية القانونية والمجتمعية في مواجهة من وصفهم البيان بالمندسين الذين يريدون استهداف الأمن العام.

من جهة أخرى، قالت جينين هينيس باسخارت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالعراق بعد لقاء مع مجموعة من المتظاهرين؛ إن المطالب التي ينادي بها المتظاهرون بإجراء إصلاحات اقتصادية وتوفير فرص عمل ووضع حد للفساد مشروعة.

قوات الأمن انتشرت في شوارع بغداد صباح اليوم لتطبيق قرار حظر التجوال (رويترز)

ودعت الممثلة الأممية السلطات العراقية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات، وإتاحة المجال للمتظاهرين المسالمين للتعبير عن آرائهم بحرية، في إطار القانون.

الحدود مع إيران
وبسبب تصاعد الاحتجاجات، أغلقت إيران معبرين حدوديين مع العراق؛ أحدهما يستخدمه زوار أماكن يقدسونها في العراق، ونقلت وكالة مهر الإيرانية للأنباء اليوم عن قائد حرس الحدود الإيراني اللواء قاسم رضائي أن معبري خسروي وجذابه أغلقا في وقت متأخر الليلة الماضية.

وذكر مسؤول إيراني كبير للتلفزيوني الرسمي أن معابر أخرى ظلت مفتوحة قبل موسم توافد الزوار الإيرانيين على المزارات الشيعية في العراق.

وفي سياق منفصل، وقع انفجار في وقت متأخر أمس الأربعاء في المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط بغداد، ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني عراقي قوله إن الانفجار ناجم عن استهداف صاروخين للمنطقة الخضراء، وأضاف المصدر أن الصاروخين لم يخلفا أي أضرار بشرية أو مادية.

وقال التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية إن القوات الأمنية العراقية تجري تحقيقات بشأن التفجير، وإن منشآت التحالف لم تتعرض لأي أضرار نتيجة الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات