لوفيغارو: أين الجثة؟.. نقاط غامضة في تفاصيل اغتيال خاشقجي

أردوغان يسأل: أين الجثة؟ من أمر بالقتل؟ من أعطى الأوامر للفريق بالتوجه إلى إسطنبول بالطائرة لتنفيذ العملية؟ (الجزيرة)
أردوغان يسأل: أين الجثة؟ من أمر بالقتل؟ من أعطى الأوامر للفريق بالتوجه إلى إسطنبول بالطائرة لتنفيذ العملية؟ (الجزيرة)



كبش الأضحية
وتضيف المراسلة أن الأمر الذي لا يمكن تصوره في الوقت الحالي بالنسبة لخديجة فهو مرعب أيضا، أن المطرب يسأل في نهاية الحوار: هل وصل "كبش الأضحية"؟ قبل أن يعلن صوت آخر عن وصول وشيك لخاشقجي الذي يتم نقله إلى الطابق الثاني من القنصلية، إلى ما بعد ذلك من تفاصيل تختصرها المراسلة.

وفي مقابلة أجرتها معها مؤخرا هيئة الإذاعة البريطانية، أكدت المحامية البريطانية هيلينا كينيدي تأثرها البالغ عند الاستماع لهذه المقتطفات "الرعب من الاستماع إلى صوت شخص ما، والخوف في صوت شخص ما، وكونك تستمع إلى شيء مباشر، إنه أمر تقشعر له الأبدان".

ووفقا للمقررة الخاصة للأمم المتحدة أنييس كالامار، فإن العناصر المختلفة الواردة في تقرير الأمم المتحدة تشكل "دليلا موثوقا به" يبرر فتح تحقيق في صلات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بهذه الجريمة.

لكن المراسلة تسأل -كما فعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقاله بواشنطن بوست- "أين هي جثة خاشقجي؟ من وقع قرار عقوبة الإعدام على الصحفي السعودي؟ من الذي أرسل القتلة الـ15 على متن طائرتين إلى إسطنبول؟".

وهنا تقول المراسلة إن القضاء السعودي حتى الآن برأ ولي العهد واتهم 11 شخصا، وطالب بتنفيذ عقوبة الإعدام في خمسة منهم، إلا أن أردوغان يقول إنه مصمم على مواصلة "جهوده لإلقاء الضوء على عملية القتل".

وتختم المراسلة بأن هذه الأسئلة هي نفسها التي تطرحها خديجة جنكيز، وتريد التذكير بها اليوم أثناء فعالية رمزية لإحياء ذكرى خاشقجي أمام القنصلية السعودية في إسطنبول، قائلة "ما لم تتم استعادة جسده فإن جمال ليس لديه قبر، ولكن لقاء أصدقائه يشبه زيارة لقبره".

المصدر : لوفيغارو