شاهد- يحفظ 6 أجزاء من القرآن.. طفل عراقي كفيف يطمح أن يكون مثل طه حسين

لم يكتب له القدر أن يرى حقيبته وهو يُخرج منها كتبه ودفاتره ومستلزمات الدراسة مثل أقرانه من الطلبة، ليعتمد على حاسته في كل ذلك، وهو فاقدٌ لبصره منذ ولادته.

بالرغم من الظلام الدامس المستمر أمامه، فإن الفتى العراقي عبدالله أثير مخلف ذا الـ15 ربيعا استطاع اجتياز جميع المصاعب والاستمرار بالدراسة في المدارس الأهلية، بعد أن رفضته نظيرتها الحكومية لصعوبة وضعه.

ويُكمل الآن مع رفاقة بالدراسة الثانوية في المرحلة الأولى منها بمدرسة دار السلام الأهلية في محافظة كركوك التي نزح إليها مع أهله عام 2014، قادما من مدينة الفلوجة إبان سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها.

ويحفظ الكفيف العراقي 6 أجزاء من القرآن الكريم، ويطمح إلى أن يكون مثل عميد الأدب العربي طه حسين.

يقول "الحياة بالنسبة لي صعبة للغاية، وأنا كفيف لا أستطيع مثل أي إنسان آخر التمتّع بها، لكن الإيمان بالله وبقدره يهوّن عليّ كل المصائب".

ويضيف "أطمحُ بإكمال دراستي، والتعويض عن السنوات التي فاتتني بسبب النزوح والهجرة، الحياة لاتُصادق الإنسان الضعيف، يجب أن نتسلّح بالإيمان والقوة والعزيمة في أشد الظروف".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يكتفِ الكفيف عبد الله جبر بالتفوق بمراحل دراسته حتى الجامعية، فقد خاض العمل الإعلامي من خلال مقالات بالمواقع الإلكترونية، واحتراف العمل الإذاعي بالعمل في إحدى محطات “أف أم”.

17/8/2015

تفوقت الكفيفة جوري العازمي على 16 ألفا من المبصرين في مسابقة للقراءة بالكويت, وتنتظر خلال أشهر تمثيل بلدها في نهائيات مسابقة تحدي القراءة العربي على مستوى الدول العربية.

10/6/2016

لم تمنع الإعاقة الشاب المغربي عبد الرحمن إدزار الذي فقد بصره في سن مبكرة من حفظ القرآن الكريم، ومواصله دراسته حتى إنهائه المرحلة الجامعية والتحضير لنيل درجة الدكتوراه.

13/1/2018
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة