ابنة تجد أمها بعد ستة عقود من البحث

تمكنت السيدة ماكين (يمين) من تتبع والدتها بمساعدة اختصاصي أنساب قام بالاتصال بها بعد ظهورها في الإذاعة الإيرلندية (التايمز)
تمكنت السيدة ماكين (يمين) من تتبع والدتها بمساعدة اختصاصي أنساب قام بالاتصال بها بعد ظهورها في الإذاعة الإيرلندية (التايمز)

اجتمع شمل امرأة بأمها البالغة 104 أعوام بعد بحث دام ستة عقود. وكانت إيلين ماكين -البالغة من العمر 82 عاما وتربت في ملجأ للأيتام في مدينة دبلن بإيرلندا الجنوبية- تبحث عن أمها إليزابيث منذ أن كان عمرها 19 عاما.

وسافرت إيلين إلى غلاسكو الشهر الماضي للقاء أمها التي وصفتها بأنها "أجمل سيدة".

وتمكنت السيدة ماكين من تتبع والدتها بمساعدة اختصاصي أنساب قام بالاتصال بها بعد ظهورها في الإذاعة الإيرلندية العام الماضي، وأجرت اختبار الحمض النووي، وأُبلغت في أغسطس/آب أن أمها كانت تعيش في إسكتلندا.

وأجرت ماكين أول اتصال بأمها في أكتوبر/تشرين الأول، وكانت تتحدث إليها عبر الهاتف منذ ذلك الحين، لكنها أرجأت زيارتها لأنها كانت تتعافى من عملية جراحية وكانت صحة والدتها هشة أيضا.

وقالت إنها أخيرا عقدت العزم وحجزت رحلة لرؤية أمها برفقة زوجها جورج البالغ 82 عاما.

وقالت إنها تلقت ترحيبا حارا من أمها وأخويها اللذين كانا يرعيانها أيضا، وعندما وصلت إلى البيت وجدتها تقرأ صحيفة في غرفة الجلوس.

وعلقت ماكين قائلة "أنا في غاية السعادة وأريد أن أشكر كل من ساعد في إيجادها".

ومع كبر سن الأم، قالت ابنتها إنها ليست متأكدة مما إذا كانت أمها فهمت تماما علاقتها بها، وقالت إن الأمر كان شديد الصعوبة عليها عندما أوشكت على الرحيل بعد الزيارة التي استمرت ثلاثة أيام، لأن أمها ظلت معانقة لها ولم ترد تركها، وأضافت أنها قضت معها أجمل وأسعد ثلاثة أيام لم تعرف مثلها من قبل.

وقالت ماكين إنها واجهت صعوبة في العثور على معلومات حول ماضيها بسبب خطأ في اللقب قد أُدخل في شهادة ميلادها.

ولم تتخل عن الأمل، وقالت إن العثور على أمها كان أحد أهدافها مدى الحياة، وتابعت "شعرت كيف يمكنني أن أكون شخصا وحيدا على هذا الكوكب وليس لدي أحد؟ لذلك كان علي الخروج والبحث".

المصدر : تايمز