لا يعرفون وطنا سوى الأردن.. 20 ألف باكستاني يحنّون إلى الأرض الطاهرة

الباكستانيون.. قلب معلق بالأردن وآخر يحن للوطن البعيد (الجزيرة)
الباكستانيون.. قلب معلق بالأردن وآخر يحن للوطن البعيد (الجزيرة)

يمتهنون الزراعة صغيرهم وكبيرهم، يعملون في إعداد غذاء الأردنيين على مدار العام، يكابدون حر الصيف وبرد الشتاء، يولدون ويكبرون ويتزوجون وينجبون في بيوت من الصفيح المغطى بالكرتون والبلاستيك، تتوسط مزارع الخضار التي يعملون بها على امتداد المناطق الزراعية في المملكة.

قدوم العائلات الباكستانية مطلع ستينيات القرن الماضي للأردن والاستقرار به (الجزيرة)

تقديس الحجة

بدأ قدوم العائلات الباكستانية للأردن والاستقرار به مطلع ستينيات القرن الماضي، استقر أجدادهم وآباؤهم في مناطق الأغوار الزراعية، فبعدما قضوا شعائرهم في رحلة الحج للديار المقدسة، جاؤوا لزيارة القدس والمسجد الأقصى لاستكمال شعائر حجتهم بما يعرف بـ "تقديس الحجة".

وتقديس الحجة عند الباكستانيين وغيرهم من المسلمين يعني زيارة المسجد الأقصى المبارك ثالث الحرمين الشريفين والصلاة فيه، بقصد البركة والأجر العظيم، محققين بذلك العبادة وزيارة الأماكن المقدسة الثلاثة مكة والمدينة والقدس.

في الأردن يعيش قرابة 20 ألف باكستاني (الجزيرة)

ويعيش في الأردن قرابة 20 ألف باكستاني، على شكل عائلات ممتدة فيها الأجداد والأبناء والأحفاد، منهم نحو 4 آلاف عامل حصلوا على تصاريح عمل في القطاع الزراعي، من خلال كفلاء أردنيين مالكين للأراضي الزراعية.

يسكنون خياما متجاورة من الصفيح المغطى بالكرتون والشوادر البلاستيكية (الجزيرة)

بعيدون عن الوطن الأم

خليل بلوجي ولد في الأردن عام 1975 بعدما استقر والداه الباكستانيان في الشونة الجنوبية، يعيش مع أسرته المكونة من 28 فردا تضم أبناءه وإخوته وزوجاتهم، يسكنون خياما متجاورة من الصفيح المغطى بالكرتون والشوادر البلاستيكية.

زار باكستان، والتي تعني أيضا "الأرض الطاهرة"، مرة واحدة في حياته ولمدة 20 يوما، وعن تلك الزيارة يقول بلوجي للجزيرة نت: "شعرت نفسي كأنني غريب في باكستان فليس لي هناك أقارب أعرفهم، فعدت للأردن لأنها تمثل وطني ومستقري". أما إخوته وأخواته فلم يزوروا بلدهم من قبل، وهذا حال غالبية المقيمين من الباكستانيين حيث لم تطأ أقدامهم أرض وطنهم الأم.

غالبية المقيمين من الباكستانيين لم تطأ أقدامهم أرض وطنهم الأم (الجزيرة)

.. وغرباء في الأردن

يحاول بلوجي التمسك بالعادات والتقاليد الباكستانية، لكن ظروف الحياة سلخت جيل الشباب عن تلك العادات، فلا يتقيدون باللباس الباكستاني التقليدي المعروف بـاسم "سلور كاميز" وثقافتهم أردنية ويتحدثون العربية بطلاقة، خاصة الملحقين منهم بالمدارس الأردنية، بعيدين عن الثقافة الباكستانية.

ورغم الإقامة الطويلة والمولد والنشأة في الأردن، لا يتمتع الباكستانيون بالجنسية الأردنية الدائمة أو المؤقتة أو تصاريح إقامة طويلة الأجل، تسمح لهم بالعيش بأريحية، مما يشكل أبرز الصعوبات التي يعانون منها.

الباكستانيون يعيشون على شكل عائلات ممتدة فيها الأجداد والأبناء والأحفاد (الجزيرة)

الكفلاء والتصاريح

أبرز تلك الصعوبات تتمثل برسوم تصاريح العمل "ندفع 520 دينارا (730 دولارا) رسوم إصدار تصاريح عمل زراعية، و85 دينارا (120 دولارا) رسوم فحص طبي، و240 دينارا (340 دولارا) بدل إقامات لأطفالي وزوجتي وذلك كل عام" يقول بلوجي للجزيرة نت.

يضاف لها قيمة إيجار الأراضي المستأجرة من الكفيل مالك الأرض، ومستلزمات الإنتاج الزراعي من بذور وأسمدة ومبيدات وتكاليف نقل للمزروعات، والنتيجة خسائر مالية متتالية بسبب تدني أسعار الخضار، مما أدى لتراكم 12 ألف دينار (16 ألف دولار) ديونا للكفيل والشركات الزراعية، وفق بلوجي.

المزارع عبد الله السندي يشكو صعوبات ارتفاع قيمة العلاج بالمستشفيات الحكومية لعدم توفير تأمين صحي للباكستانيين (الجزيرة)

ويضيف المزارع عبد الله أبو صابر السندي لتلك الصعوبات ارتفاع قيمة العلاج بالمستشفيات الحكومية، لعدم توفير تأمين صحي للباكستانيين، ووقف تجديد رخص قيادة السيارات الممنوحة لهم سابقا لنقل الخضار للسوق المركزي، ومنعهم من العمل في قطاعات أخرى غير القطاع الزراعي مثل البناء أو المطاعم أو الخدمات.

"أفنيت عمري وشبابي في خدمة الأردن والأردنيين وما زلت أعامل معاملة الأجنبي" يقول السندي للجزيرة نت، مطالبا بإقامة دائمة للباكستانيين وعائلاتهم، لأنهم لا يعرفون غير الأردن لهم وطنا "فنحن أغراب عن الباكستان وأجانب في الأردن".

بلوجي ولد في الأردن ويعيش مع أسرته المكونة من 28 فردا (الجزيرة)

اندماج بالعشائر الأردنية

يشارك الباكستانيون في المناسبات الاجتماعية لأبناء المناطق التي يعيشون فيها، يقول عباس البلوشي (43 عاما) للجزيرة نت إن أهالي الأغوار ودودون جدا مع الباكستانيين "نتشارك معهم في الأفراح والأتراح والمناسبات المختلفة، ونتزاور في الأعياد، ونعيش بين أبناء العشائر بأمان واستقرار".

العلاقات توطدت بين الباكستانيين والأردنيين من خلال المصاهرة والنسب (الجزيرة)

وتوطدت العلاقات بين الباكستانيين والأردنيين من خلال المصاهرة والنسب، بعدما تزوج أردنيون بباكستانيات وتزوج باكستانيون من أردنيات، إضافة للعلاقات التجارية بين مالكي الأراضي من الكفلاء الذين يقدمون للباكستانيين الأراضي، بينما العاملون يقدمون الجهد والعمل لإنتاج المحاصيل، وبعد انتهاء الموسم يتقاسم الطرفان الأرباح والمصاريف.

ورغم جملة المعيقات المعيشية أمام الباكستانيين في المملكة، فإنهم يطوعون تلك الصعوبات ويتعايشون معها، فهم لا يعرفون لهم وطنا سوى الأردن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تحرص المطاعم المتخصصة بتقديم الكفتة المبللة في تركيا على تجسيد أجواء متناسبة، عبر الديكور والصور القديمة على الجدران وإبراز تاريخ افتتاح المطعم على شعاراتها وواجهاتها، فما هي حكاية هذا الطبق؟

3/10/2020
المزيد من أسلوب حياة
الأكثر قراءة