مصر: محكمة أمن الدولة تحيل 200 قضية للمحاكمة وتسمح لأهالي المعتقلين بعناقهم

جرت إحالة 200 قضية أمن دولة للمحاكمة عقب تجديد للحبس الاحتياطي استمر عدة سنوات

صورة لبوابة أحد السجون المصرية
يواجه العديد من المعتقلين السياسيين في السجون المصرية مخاطر بسبب الإهمال الطبي وظروف الحبس القاسية (الجزيرة)

أكدت مصادر حقوقية حدوث انفراجة في ملف المعتقلين على ذمة قضايا يجري التجديد لهم دوريا، أو إعادة تدويرهم في قضايا جديدة عقب انتهاء فترة احتجازهم القانونية.

وقال محامون حضروا جلسات تجديد حبس معتقلين، انعقدت في معهد أمناء الشرطة (شرق القاهرة) أمس، الاثنين، إنه جرت إحالة 200 قضية أمن دولة للمحاكمة بعد طول تجديد بلغ عدة سنوات.

ونصح الحقوقيون على صفحاتهم الشخصية محامي هؤلاء المعتقلين وذويهم، الذين كانوا قد فقدوا الأمل واعتادوا دورية التجديد التلقائي، بضرورة متابعة القضايا بعد بزوغ أمل في أن تقضي المحكمة بالبت في أمورهم سواء بالبراءة أو استمرار الحبس بعد تأكد الإدانة.

ومن الظواهر اللافتة الجديدة سماح المحكمة بدخول الأهالي لأول مرة لقاعة المحكمة ومصافحة ذويهم المعتقلين؛ بل عناقهم بعد طول حرمان خلال السنوات الفائتة.

وكان من اللافت كذلك -وفق محامين- قيام رئيس المحكمة بمنح قطعة من البسكويت لشقيق المحامية نورهان حسن، المعتقل، بمناسبة عيد ميلاده، كما سمح لشقيقته المحامية بمنحه قطع شوكولاته بمناسبة عيد ميلاده.

وتؤكد الحكومة المصرية أنها غير قلقة من توجهات الإدارة الأميركية الجديدة في الملف الحقوقي، حيث تؤكد سعيها الذاتي لتحسينه من تلقاء نفسها، وذلك ردا على تقارير تتحدث عن ضغوط للإدارة الأميركية الجديدة في هذا الصدد.

وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إنه لا يرى مجالا لأي قلق أو تفاؤل بشأن التعامل مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، معتبرا أن هذه العلاقات في مرحلة استكشاف حاليا، حيث لم توضح إدارة بايدن موقفها من العديد من القضايا الإقليمية.

وفي تصريحات لبرنامج يقدمه المذيع عمرو أديب على قناة "إم بي سي مصر" (MBC Maser) قال شكري إن العلاقات المصرية الأميركية على مدى 4 عقود علاقات وثيقة وإستراتيجية، وفيها كثير من أوجه التعاون، وبالطبع هناك نقاط اتفاق واختلاف، والاختلاف لا يعني التباعد، خاصة أننا نصل لنقطة توافق.

وحول إتمام اتصال بين الإدارتين الأميركية والمصرية، قال شكري إن الاتصال مستمر مع سفارة مصر بواشنطن، وهناك تواصل مع المسؤولين بالخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض.

وأفرجت السلطات مؤخرا عن عدد من المعتقلين على ذمة قضايا سياسية ومعتقلين بدون محاكمات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سجن العقرب (صورة متداولة إعلاميًا وبمنصات التواصل)

عبرت ماري لولر مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان عن قلقها “إزاء الجهود التي لا تلين على ما يبدو من جانب السلطات المصرية لإسكات المعارضة وتقليص فضاء حرية التعبير”.

Published On 24/1/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة