بعد كشفها أرقاما مفزعة.. منظمة حقوقية تطالب بإرسال لجنة دولية للتقصي إلى مصر

رصدت "الشهاب" وفاة 774 معتقلا داخل السجون منذ 2013 جراء الإهمال الطبي
رصدت "الشهاب" وفاة 774 معتقلا داخل السجون منذ 2013 جراء الإهمال الطبي

دعت منظمة الشهاب لحقوق الإنسان أول أمس السبت إلى إرسال لجنة تقصٍ دولية للوقوف على أوضاع السجناء والسجون في مصر.

جاء ذلك ضمن تقرير إحصائي سنوي صادر عن المنظمة غير الحكومية الموجودة بالخارج، بعنوان "المشهد الحقوقي".

وأوضحت المنظمة أن "عدد المختفين قسريا خلال 7 سنوات وصل حتى الآن إلى 11 ألفا و224، منهم 3045 خلال 2020″.

وحول الأوضاع في السجون، أشارت "الشهاب" إلى أن عدد السجون وصل حتى الآن إلى 68، فضلا عن 382 مركز احتجاز.

ولفتت المنظمة الحقوقية إلى أن عدد السجون قبل عام 2013 كان 43، مشيرة إلى وجود "60 ألف معتقل".

كما رصدت وفاة 774 داخل تلك المقار جراء "الإهمال الطبي" منذ عام 2013، منهم 72 هذا العام.

وأصدرت المنظمة 6 توصيات تتضمن المطالبة بوقف "الانتهاكات والتعذيب" بمقار الاحتجاز و"الإفراج الفوري عن المرضى داخل السجون، فتح الزيارات، الامتناع عن الحبس الانفرادي لفترات طويلة".

وطالبت بـ "الإفصاح فورا عن أماكن الاحتجاز القسري، فتح تحقيق دولي شامل في كافة الجرائم، إرسال لجنة تقصي حقوق دولية للوقوف على جريمتي الإخفاء القسري والانتهاكات داخل مقرات السجون".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية بشأن صحة تلك الأرقام أو الاتهامات المتضمنة بالتقرير السنوي لمنظمة الشهاب التي تأسست بمصر عام 2006، ويترأسها المحامي والحقوقي المصري خلف بيومي الموجود خارج البلاد.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أفادت صحيفة أميركية بأن مشرعين ديمقراطيون وجهوا رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يطالبون فيها بإطلاق سراح معتقلين “سجنوا ظلما”، محذرين من أنه لا تسامح مع الانتهاكات إذا فاز جو بايدن بالرئاسة.

أصدر البرلمان الأوروبي مشروع قرار -حصلت الجزيرة على نسخة منه- يطالب مصر بالتعاون الكامل مع إيطاليا بشأن مقتل الطالب جوليو ريجيني، وتقديم عناوين المشتبه فيهم للادعاء الإيطالي ليوجه لهم اتهامات رسمية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة