مسلمة تتهم الخمير الحمر بإجبارها على الردة

A Cambodian woman looks at portraits of victims of the Khmer Rouge displayed at the Tuol Sleng genocide museum in Phnom Penh on August 24, 2015. The former 'first lady' of Cambodia's murderous Khmer Rouge regime died on August 22, according to a UN-backed tribunal, without victims ever seeing her face trial on charges of genocide and crimes against humanity. AFP PHOTO / TANG CHHIN SOTHY
كمبودية تتفحص صور ضحايا المذابح التي اقترفها الخمير الحمر أيام حكمهم (غيتي)

اتهمت كمبودية مسلمة من عرقية "تشام" نظام الخمير الحمر الشيوعي الذي حكم كمبوديا بين عامي 1976 و1979 بإجبارها على التخلي عن دينها.

وجاء اتهام نو ساتيس، في شهادة أدلت بها أمام القضاء، في إطار محاكمة يخضع لها مسؤولون سابقون في ذاك النظام.

وتحدثت ساتيس عن المعاناة التي مر بها المسلمون تحت الحكم الاستبدادي لزعيم الخمير الحمر، بول بوت، الذي تولى رئاسة الوزراء بين عامي 1976 و1971 وتوفي عام 1998.

وكشفت المرأة، خلال تقديم شهادتها للمحكمة، أنها أجبرت -إلى جانب ثلاثين امرأة أخرى- على التخلي عن دينها، وإعلان انتمائها إلى الخمير الحمر كسبيل وحيد للبقاء على قيد الحياة.

وروت ساتيس حالة الصدمة التي عاشتها حين أجبرت على مشاهدة أشقائها يموتون موتا بطيئا بسبب الجوع والأشغال الشاقة القسرية، مقابل حصولهم على قليل من الطعام لا يسد الرمق، موضحة أنها اضطرت أحيانا للبحث عن أوراق الأشجار وإطعامهم إياها "لقد كانوا في حالة يرثى لها، في بعض الأحيان شعرت بالرغبة في الانتحار كي لا أشاهد معاناتهم".

وروت عملية اختطاف والدها وأفراد من أسرتها وقتلهم بدم بارد، قائلة "ادعوا أنهم سينقلوننا إلى مكان آخر، بدؤوا بالرجال، ثم زوجاتهم وأبنائهم في اليوم التالي" مضيفة "لقد شارفت على الموت (في عهد بول بوت) غير أنني تمسكت بالنجاة، لو أنني مت بشكل طبيعي لاعتبرت ذلك نهاية سعيدة، لا أحد يرغب في أن يشد وثاقه ويقتل".

وتأتي شهادة الكمبودية المسلمة ضمن سلسلة روايات ناجين من حكم "بول بوت" مصدرها أشخاص من عرقية تشام وأطراف من المجتمع المدني.

وفور وصولهم للحكم في أبريل/نيسان 1975، بدأ الخمير الحمر تطبيق سياسة تجبر المسلمين على التخلي عن معتقداتهم الدينية، فضلا عن ممارسات قسرية ضدهم، كإجبارهم على أكل لحم الخنزير، وقص الشعر، وحرق القرآن الكريم.

واستقرت مجموعة "تشام" العرقية" بكمبوديا منذ القرن الثاني الميلادي، وأسسوا مملكة "تشامبا" التي عرفت مع مرور الوقت بـ"فيتنام"، واعتنق أفرادها الإسلام منذ القرن الثامن الميلادي عبر احتكاكهم بالتجار العرب والهنود والفرس والصينيين المسلمين.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

A photograph published on the social networking website Twitter on July 6, 2009 shows an overturned vehicle on a street in Urumqi, Xinjiang Uygur Autonomous Region July 5, 2009

قال مسؤول كمبودي إن بلاده أعادت إلى بكين 20 من مسلمي الإيغور كانوا قد فروا من الصين بعد أعمال العنف الدامية بغرب البلاد، وكانت الأمم المتحدة قد ناشدت بنوم بنه عدم ترحيل اللاجئين وأعربت جماعات حقوقية عن قلقها على مصيرهم حال إعادتهم للصين.

Published On 20/12/2009
Cambodian Muslim passengers, awaiting flights to Bangkok, sit next to luggage at the departure terminal of Phnom Penh International airport on November 26, 2008

يؤكد مسلمون من كمبوديا تحدثوا للجزيرة نت أن الأقلية المسلمة التي عانت من القمع والتطهير العرقي في السابق، تواجه اليوم مشاكل أخرى على رأسها الفقر والجهل.

Published On 23/11/2012

تراجعت الحكومة الكمبودية عن قراراتها بفرض قيود مشددة على المسلمين في البلاد عقب الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة. وأعلن رئيس وزراء كمبوديا هون سين إلغاء جميع الأوامر التي صدرت للمسلمين الأسبوع الماضي والتي شملت فرض قيود على اتصالاتهم وتحركاتهم.

Published On 6/10/2001
Suspected Muslim militants

قررت كمبوديا طرد نحو 50 من المسلمين الأجانب من بينهم عدد من النساء والأطفال. جاء ذلك بعدما أغلقت السلطات الكمبودية مدرسة إسلامية واعتقلت ثلاثة أشخاص تشتبه في أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة.

Published On 28/5/2003
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة