اتفاقية.. قطر للبترول تطور مجمعا عالميا جديدا للبتروكيماويات

الكعبي أكد أن الاتفاقية إنجاز هام نحو تعزيز إستراتيجية النمو التي اعتمدتها قطر للبترول (الجزيرة)
الكعبي أكد أن الاتفاقية إنجاز هام نحو تعزيز إستراتيجية النمو التي اعتمدتها قطر للبترول (الجزيرة)

عماد مراد-الدوحة

 وقعت شركة قطر للبترول اليوم الاثنين مع شركة "شيفرون فيليبس" الأميركية للكيماويات اتفاقية لتطوير مجمع جديد للبتروكيماويات في مدينة راس لفان الصناعية بقطر.

ويشمل المشروع وحدة لتكسير الإيثان بطاقة إنتاج سنوية تبلغ 1.9 مليون طن من الإيثيلين، مما يجعلها أكبر وحدة من نوعها في الشرق الأوسط ومن أكبر الوحدات في العالم.

كما يشمل وحدتين لإنتاج البولي إيثيلين العالي الكثافة بطاقة إنتاجية عالية، وهو ما سيرفع طاقة قطر الإنتاجية من البولي إيثيلين بنسبة 82% بحلول الربع الأخير من العام 2025.

وجاء الإعلان أثناء حفل التوقيع على الاتفاقية الخاصة بالمشروع التي وقعها وزير الدولة لشؤون الطاقة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول سعد بن شريده الكعبي مع الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون فيليبس للكيماويات مارك ليجر.

وتنظم تلك الاتفاقية ملكية وتطوير المشروع من خلال شركة جديدة مملوكة لقطر للبترول بنسبة 70% وشركة شيفرون فيليبس بنسبة 30%، مع مراعاة بناء المشروع وفقا لأعلى المعايير وباستخدام أحدث التقنيات، وإيلاء الأهمية القصوى للسلامة والموثوقية والبيئة.

 إنجاز هام
وأكد وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري سعد بن شريده الكعبي أن الاتفاقية التي وقعت اليوم تعد إنجازا هاما نحو تعزيز إستراتيجية النمو التي اعتمدتها قطر للبترول، والتي تشكل صناعة البتروكيماويات عنصرا أساسيا فيها، على طريق تحقيق رؤية أن تصبح قطر للبترول واحدة من أفضل شركات النفط والغاز الوطنية في العالم.

وأضاف الكعبي أن هذا المشروع الهام سيعمل على تحقيق الفائدة القصوى من غاز الإيثان المنتج من مشروع توسعة حقل الشمال ومن مشاريع الغاز الحالية، كما سيعزز من مكانة قطر بين كبار منتجي البتروكيماويات في مختلف الأسواق العالمية.

وشدد على أن هذا المشروع الكبير الهام سيوفر فرصا ممتازة للقطاع الخاص في دولة قطر، بما يسهم في تطوير قطاع النفط والغاز. كما سيعود على الدولة بعائدات كبيرة تدعم مسيرة النمو الاقتصادي والرفاهية للمواطنين والمقيمين في البلاد.

جانب من حضور حفل توقيع اتفاقية قطر للبترول مع شركة شيفرون فيليبس الأميركية (الجزيرة)

شراكة ناجحة
من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون فيليبس للكيماويات مارك ليجر أن تطوير مشروع راس لفان للبتروكيماويات يمثل فرصة عظيمة لشركته لتوسيع شراكتها الناجحة مع دولة قطر، وذلك بهدف تلبية الطلب العالمي المتزايد على المنتجات البتروكيماوية التي تثري حياة الناس في جميع أنحاء العالم.

وأعرب ليجر عن تطلعه إلى تعزيز العلاقة القوية مع قطر للبترول عبر هذا المشروع الضخم الذي سيوفر قيمة استثنائية لهذه الشراكة، مشيرا إلى أن العمل سيبدأ قريبا على التصاميم الهندسية لمجمع البتروكيماويات بحيث يتم إنجازه والبدء بتشغيله عام 2025.

وحول حجم الاستثمار في المشروع، قال الوزير الكعبي إن الدراسات الهندسية لم تنته بعد، لذلك لا يمكن الإعلان عن رقم محدد لحجم الاستثمار في المشروع، مشددا على أن دراسة الجدوى التي تمت تشير إلى نمو الطلب العالمي على الإيثيلين بما يمثل قيمة مضافة للمشروع.

وبشأن الجديد الذي يقدمه هذا المشروع لقطاع الطاقة في قطر، قال الكعبي إن هذا المشروع لن يكون إضافة في الإنتاج، ولكن سيكون إضافة في المنتجات، مضيفا أنه "في كل المشروعات نستخلص الإيثان بعد عملية تسييل الغاز، لكن هذا المشروع سيمكّن من إنتاج الإيثان قبل عملية التسييل".

وحول الأزمة في مضيق هرمز في ظل الخلافات القوية بين إيران والولايات المتحدة وتأثير ذلك على شركة قطر للبترول، قال الوزير الكعبي إن هذه الأزمة في حال تصاعدها لن يكون لها تأثير على الشركة فحسب، بل على العالم أجمع، معربا عن أمله بأن تُحل الأزمة بالطرق الدبلوماسية وينتهي التصعيد في المنطقة.

المصدر : الجزيرة