البتراء "قِبلة الباحثين" عن الجمال تحتفل بالمليون زائر

أيمن فضيلات/البتراء-محافظة معان

"لم أكن أتوقع أن زيارتي الأولى للأردن ستشهد مثل هذا الاحتفال، الناس هنا طيبون ومضيافون، أعيش فرحة شهر العسل مع زوجي، واليوم أعيش فرحتين برقم المليون".

بهذه الكلمات عبرت اليسون كاري السائحة الأميركية إلى البتراء النبطية عن فرحتها بزيارة المملكة، وتسجيلها رقم المليون زائر للمدينة الوردية، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ السياحة الأردنية.

جاءت مع زوجها الطبيب من سان دييغو الأميركية للاستمتاع برؤية تلك المدينة "سمعت وقرأت عن البتراء الكثير، لكني عندما شاهدتها لأول مرة أبهرني جمالها" تضيف كاري للجزيرة نت.

وحرصت الفعاليات السياحية الرسمية والقطاع الخاص على تنظيم احتفال مهيب بمناسبة دخول مليون زائر إلى المدينة، حضره بضعة آلاف من السياح والزوار وأهالي البتراء، مساء الخميس.

المدينة الوردية (نسبة لصخورها المزينة) توجت عام 2007 كواحدة من عجائب الدنيا السبع، بعدما أدرجت على لائحة التراث العالمي لليونسكو عام 1985، وتتميز بمعالمها الفريدة حتى باتت قبلة للزائرين ورمزا للأردن ومن أكثر المواقع السياحية جذبا للسياح.

السائحة الأميركية وزوجها يتوسطان المحتفلين (الجزيرة)

الأرقام تتحدث
بلغة الأرقام، ارتفع الدخل السياحي حتى مطلع الشهر الحالي بنسبة 9.4%، مسجلا إيرادات بلغت نحو 3.5 مليارات دينار (4.9 مليارات دولار) وفق إحصائيات البنك المركزي الأردني.

وأرجع خبراء السبب في ذلك الارتفاع لزيادة عدد السياح الكلي للمملكة بنسبة 7.7%، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي 2019، مقارنة مع ذات الفترة من 2018.

وخلال أكتوبر/تشرين الثاني الماضي سجلت عائدات الدخل السياحي ارتفاعا بنسبة 13.4% مقارنة مع الشهر ذاته من عام 2018، مسجلا 325 مليون دينار (458 مليون دولار) بسبب زيادة عدد السياح الكلي بنسبة 15%، ليبلغ 4.5 ملايين سائح.

وتضم المملكة نحو مئة ألف موقع أثري، منها خمسة مسجلة في قائمة التراث العالمي لليونسكو، ومحميات طبيعية حصلت على جوائز عالمية، وأماكن أثرية جاذبة للسياحة الأجنبية والعربية مثل مدينة البتراء ووادي رم والعقبة وجرش وأم قيس والبحر الميت ومغطس السيد المسيح. 

‪الزي التقليدي لأهالي البتراء حاضر في الاحتفال‬ (الجزيرة)

100% حجوزات فندقية 
"ننتظر وصول أعداد أكبر من السياح لزيارة المملكة خلال الأشهر القادمة، وبأعداد غير مسبوقة بعدما تمكنا من فتح أسواق أوروبية جديدة مثل اليونان وبولندا وألمانيا وبلغاريا للسياحة في الأردن" يقول رئيس هيئة تنشيط السياحة عبد الرزاق عربيات للجزيرة نت.

وأضاف أن الأردن بات يصنف من أفضل عشر وجهات سياحية بالعالم، فقد تم توقيع اتفاقيات مع شركات طيران وسياحة عالمية بحيث تستقبل المملكة أكثر من عشرين طائرة أسبوعيا في مطار الملك الحسين بالعقبة.

ووفق إحصائيات هيئة تنشيط السياحة فإن الحجوزات الفندقية بمدينة البتراء والعقبة ووادي رم بلغت نسبة 100% خلال الشهر الحالي، وحتى بداية مايو/أيار 2020.

خطة التحفيز
رئيس جمعية وكلاء السياحة محمد سميح قال للجزيرة نت إن الطلب السياحي في تزايد متسارع، ونريد مواكبة هذا التسارع بتفاعل أكبر مع المنتج السياحي المقدم للزائرين.

وتابع: هناك شح في الغرف الفندقية بمدينة البتراء، ونقص في حافلات النقل المجهزة، والبنية التحتية من طرق وخدمات واستراحات غير مؤهلة، إضافة إلى أننا نفتقر للاستثمارات السياحية بالمناطق الشمالية للمملكة الزاخرة بالمواقع الأثرية والسياحية، خاصة الربيع والصيف.

‪المدينة الوردية نسبة لصخورها المزينة توجت عام 2007 كواحدة من عجائب الدنيا السبع‬ المدينة الوردية نسبة لصخورها المزينة توجت عام 2007 كواحدة من عجائب الدنيا السبع (الجزيرة)

الخبير السياحي عبد الباسط روبين يشارك سميح بأن المنشآت السياحية بحاجة لعناية أكبر، فدخول مليون سائح للبتراء يعني دخول خمسين مليون دينار على الخزينة، فأين انعكس هذا الرقم على البنية التحتية المجهزة لاستقبال خمسة ملايين زائر، الرقم الذي نطمح له خلال العام القادم.

ويضيف للجزيرة نت أن أبواب وزيرة السياحة مغلقة أمام المستثمرين، وحالة الشراكة بين القطاع السياحي الخاص والعام في أضعف صورها، فهناك أربعة آلاف موقع سياحي في المملكة لا يجد من يسوقه سوى القطاع الخاص.

وسجل القطاع السياحي الخاص عتبه على الحكومة لعدم إدراجه ضمن خطط التحفيز الاقتصادية التي أطلقتها الحكومة خلال الشهرين الماضي والحالي.

وتوصف السياحة بكونها نفط الأردن وتدر دخلا على خزينة الدولة بنسبة 12% من إيراداتها العامة. وحتى نهاية أغسطس/آب الماضي ارتفعت إيرادات القطاع بنسبة 16% مسجلة 2.6 مليار دينار (3.6 مليارات دولار) مقارنة بـ 2.2 مليار دينار (3.1 مليارات دولار) للفترة نفسها من العام الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة